الروائح الغريبة في بعض عطور النيش

Perfume.com

الروائح الغريبة في بعض عطور النيش

اسمحول لي أن نتحدث عن موضوع مثير للجدل وهو الروائح الغريبة في بعض عطور النيش. و لمن لا يعرف معنى مصطلح عطور نيش برجاء مطالعة المقال التالي: الفرق بين عطور الديزاينر و عطور النيش

و الأن هيا بنا ننطلق:

من الأسئلة الطريفة التي وجدتها على المدونة من أحد الأخوة:

منذ متى صار “التبن” نوتة عطرية ؟‏

و الأطرف من السؤال هو رد أحد الأخوة (الغالين على قلبي) عليه:

بعد ان أصبح للباذنجان والخيار والطماطم نوتات عطرية فلا غرابة أن نرى أن القش أصبح كذلك.

صراحة عندهم حق .. بس بدون زعل .. ليس عيبا أن تعجبك أو تعجبني رائحة التبن .. ربما ترعرع أحدهم في الريف و شم تلك الرائحة من قبل و صارت بعض العطور الآن تعيد إليه الزكريات ! هذا حقه و لا أحد يقدر يلومه ، لكن بهذه الطريقة قد نصل إلى نائج كارثية في المستقبل!

يعني ماذا بعد التبن؟ عطر برائحة “الجلة” مثلا 😀 ؟ أو عطر برائحة جرف المصرف؟ لا هذه تمت بالفعل (مجموعة عطور إنسى مياكي لصيف ٢٠١٥) إممم عطر برائحة الحبس الإنفرادي؟ أو مثلا عطر برائحة الطباشير؟ أو عطر برائحة “رول الجلسة”؟ أو عطر برائحة “الديتول”؟ أو عطر برائحة البارود! ماذا بعد .. عطر برائحة الدم؟!

طبعا أنا لا أقصد هنا العطور التي تحوي فقط تلك المكونات الغريبة و منها التبن مثلا أو غيره من دون ظهور رائحتها، بل أقصد العطور التي تكون تلك الروائح فيها ظاهرة و واضحة.

ما رأيك في هذا الموضوع؟ هل ترى تلك النوتات الغريبة في العطور جذابة و تبهرك يعني و تقعد تقول وااااااااااو عطر برائحة “العلف” و “التبن” و هكذا؟ أم أنك غالبا تنفر من تلك الروائح و تقول إف إيه القرف ده! و لا أنت أصلا مش هنا و مش واخد بالك أصلا من وجود تلك الروائح في بعض العطور و لا فارقة معاك؟

في الحقيقة سبق ونشرت هذا الموضوع على صفحتنا على الفيسبوك و تنوعت ردود الأخوة و تشعبت و بناء عليه قررت أن أعيد نشر الموضوع هنا على المدونة لنفسج المجال أكثر للمناقشة.

اسمحوا لي أيضا أن أقتبس بعض من تعليقات الأخوة (على صفحتنا على الفيسبوك) ردا على هذا الموضوع:

يقول إبراهيم عز الدين :

فعلا موضوع موضوع مثير للجدل وغريب..
تصفحت أحد المواقع وتفاجأت بنوتات وروائح تثير الدهشه!! علي سبيل المثال رائحة شعر الماعز، كرة التنس، قواقع البحر، واللحم واللحم المقدد.. والمفاجأة أنه بالفعل توجد عطور تحتوى علي هذه الروائح!

و يقول عبد الرحمن الشيخي :

فعلا شي غريب. لكن للامانه انا شميت عطور بروائح غريبة جدا. عطر برائحة الدراي كلين وعطر برائحة قراج السيارات
والله الراجل في المحل يشممني وانا ميت ضحك

بينما يقول محمد الشربيني :

أعتقد أن القصه كلها ترتبط بفكره أن عطور النيش تستخدم نوتات طبيعية لكي تكون متميزة تستحق فرق السرع بينها و بين الديزاينر و لكن تكمن المشكله في الافراط فاستخدام نوتات طبيعيه من الشيكولاته او اللوز او العنبر او المسك كل ذلك مع توليفه مبدعه يعطينا عطرا سواء احببته ام لم تحبه لن نختلف علي نقاء مكوناته لكن استخدام نوتات طبيعيه لاشياء من الاساس لا تمتلك رائحه طيبه و اعذروني اني اضفت لها رائحه الجلود فهنا يكمن الافراط لذلك لا يجب تماما الاتجاه لشراء تلك العطور الا بعد القيام بشيئين الاول النظر للمكون الطبيعي الرئيسي الظاهر في تلك العطور هل انا من الممكن استسيغه ام لا و هذا ليس ببعيد فالبعض يعشق روائح لانها تذكره باشياء او اشخاص من الماضي و الشئ الثاني هو تجربه العطر و لو برشه قبل الاقدام علي شراءه و لو بقي ممعكش فلوس عايز تضيعها لا تعمل ده و لا ده و تهرب بجلدك

أما أحمد الشافي فيقول :

أغلب اصحاب دور عطور الديزاينر المختلفة بيعلبوا فى المضمون نفس النوتات القديمة وتعاد مرة اخرى ولكن بأضافة نوتة تانية ولكن مضمونة بيخافو من اضافة نوتة غريبة بأختصار بيخافو من الفشل عشان كدة الناس بتلاقى تشابة واضح بين عطور الديزاينر. ولكن اصحاب دور عطور النيش مختلفين تماماً يبحثون طوال الوقت عن الابداع والتطوير ولا يتراجعون عن اضافة اى نوتة غريبة عشان كدة ممكن مستقبلاً تجد عطور نيشية تحتوى على شئ لم يخطر على بالك” الابتكار هو هدفهم الوحيد حتى ولو على حساب الأذواق وهذا ما حدث فى فيلم Perfume The Story of a Murderer”

محمد مباركي يقول :

لا بأس بالخروج عن المألوف أحياناً .. ولكن لا نصل لمرحلة الاستمتاع برائحة التبن و شعر الماعز.

أما جورج بسمجي فيقول:

ابتكار العطر تماما مثل رسم لوحة او كتابة رواية هي فكرة في بال المخترع و كم وقفنا امام لوحات و روايات لم نفهم ما المقصود منها!! في عطور الديزاينر يبقى المردود المادي هو الاهم لذلك ابتعدوا عن كل ما هو معقد و اتجهوا نحو المستهلك العادي اما عطور النيش حيث المردود المادي يأتي ثانيا بعد الابداع اصبح من الممكن ابتكار روائح معقدة و غريبة لاظهار اكبر قدر من التفرد!! على ما يبدو انهم بالغوا جدا في الابتكار و ابتعدوا عن الفكرة الرئيسية في ارتداء العطر!

أما السيد فيتو كورليون – و هذا غير “العراب” على فكرة 🙂 – هو أخ كريم و عضو في الموقع و لسبب ما يستخدم هذا الإسم المستعار الغريب! فيقول:

انا لست ضد التخليق و الابتكار و الابداع بل انا معه …. و لكن …
اتفق معك في :
هي نوتة من النوتات التي تمثل الطبيعة … لها معجبوها و قد تمثل لهم طريق الى ذكرى او الى حلم مثلاً كما ذكرت يا سيدي الفاضل. شأنها شأن الروائح الاخرى مثل الحبر و الحليب …. الخ
و الغرض يا سيدي نور انها يا تصيب يا تخيب ، و من مبدأ الفنون جنون و كل بيلعب على كله و هذا الشخص فنان و ذاك ماهر …. مثل الفن التجريدي للمرحلة الما بعد الانطباعية هي جوهر .
و بغض النظر عن السعر الخرافي للتحفة الفنية اللي اتخوزقنا فيها !!! فهي عطر تشتمه و اذا صعب عليك خلعته و ارتديت غيره …… فما بالك بسيجار يحوي نوتة ارضية مثل الطمي – اعزكم الله او الجرانيت !!!
برعاية:
# الدنيا علمتني
# الفضول قتل قطتي
اذا سمحت لي بطرح استفساري: يا سيدي و استاذي الفاضل نور هل وصلنا الى مرحلة نرى فيها النوتات الغريبة لا تصلح للاستخدام ؟
بمعنى هل بني النقد على مبدأ النظافة من الايمان و من منطلق العادات و التقاليد الخاصة و المتعلقة بالتطهر و النظافة و حب كل ما هو جميل و مستحسن و ترك كل ما هو غريب و مستقبح
هل النوتات الحيوانية و نوتة الرم او شراب الشعير اندرجت تحت هذا المنطلق ثم اندثرت ؟ استهجنت ثم استحسنت ؟
يهمنا رأيكم ، دمتم سالمين آمنين موفقين

أحب هنا أن أجيب على أسئلة السيد فيتو كورليون، فأرجو أن يتسع صدركم.

هناك منذ القدم سؤال ظل يطرح نفسه على ساحة النقاش الفلسفي و الأدبي و الفني : هل الفن للفن حقا و الذي يهدف لخلق صورة من صور الترف أم على الفن أن يخدم الغايات الإجتماعية و الأخلاقية و ينهض بالذوق العام.

مثلا : دعنا نتفق أن إنشاء عطر يحوى رائحة الفنيك (سائل تنظيف معقم نفاذ الرائحة) يعتبر عملا فنيا إبداعيا لأنك استخدمت الفنيك في عطر و جعلت رائحته تبدو إلى حد ما مستساغة على الأقل لدى بعض الناس. نعم هذه وفقا لنظرية الفن للفن يعتبر عملا إبداعيا أو عملا فنيا محضا. لكن أليس من الأولى أن ننهض بأذواق الناس و نعرفهم بأطيب الروائح التي عرفتها شعوب أخرى أو عرفها البشر و استقروا على طيب رائحتها منذ القدم؟ هل حقا إنتهت و جفت منابع الطيب من العالم و اختفت كل الزهور و الرياحين ولم يعد متاحا لنا إلا رائحة المخلفات الصناعية أو المخلفات الزراعية!

سيدي الكريم .. إذا تجولت في شوارع المدن المصرية على سبيل المثال ، ستجد أن معظمها لا يوجد به أرصفه بالمعنى المتعارف عليه في مدن العالم المتقدم و ستجد أنه لا توجد مناطق لعبور المشاة و الناس تعبر الشوارع و تسير و سط السيارات ، بل لعلك تجد شوارع و أحياء بأكملها لا توجد فيها صناديق قمامة! (هذا هو الحال للأسف حتى تاريخ نشر هذا المقال)

أقول إذا سلمنا بتلك النظرية الخاصة بالفن للفن فالحكومة المصرية إذن أكبر فنان عرفته البشرية إذ حولت الحكومات المصرية المتعاقبة – منذ عام ١٩٥٢ و حتى الأن – شوارع المحروسة إلى لوحة سيريالية تجريدية كبيرة تعبر عن الإنسان المعاصر و صراعه مع الأيام 😀 فهل تتفق معي؟ أم أنك ترى أنه على الحكومة توفير بيئة صالحة للعيش و إشارت مرور للمشاة و مناطق لعبورهم و تجوالهم و حارات مستقلة لمن أراد ركوب الدراجات و تزرع أشجار في الشوارع و أزهار في الحدائق و مثل هذا من الأشياء التي للأسف كثير من الشعب المصري لا يتحدث عنها الأن؟ لماذا لا يتحدثون عنها .. لأنهم اعتادوا غيابها بل أن منهم من لم يشاهد صورة شوارع القاهرة و الأسكندرية مثلا قبل ١٩٥٢ .. كانت تشبه شوارع أوروبا يا سيدي.

الأن أكيد فهمت مرادي .. إذا أعطينا الناس شيء قبيح بحسن نية أو بسوء نية لفترة طويلة سيعتادون عليه ، بل سيراه البعض لاحقا حسنا و أمرا مستساغا و مقبولا.

إذا كان كل هم العطرجي أن يصنع عطر فواح رائحته تدوم طويلا ، فلا بأس … ربما لاحقا نجد عطورا برائحة المخلفات البشرية 😀 حيث أنها الأكثر ثباتا و فوحانا و تخيل مزجها مع شوية لافشخر (لافندر) و حبة ليمون معطوب واااااااو تحفة فنية.

منذ فترة جربت مجموعة عطور نيش Niche Perfumes أرفق هنا صورتها .. من ضمنها عطر اسمه عطر الخرتيت أو الكركدن ، أنا لا أمزح فعلا هو اسمه كده.. هذا العطر و للعجب يشبه رائحة مؤخرة الخرتيت 😀 طبعا إذا دخلت على موقع من المواقع الأجنبية الشهيرة ستجد كثير من المعلقين (الذين جربوا عينات هذا العطر و أتحدى أن غالبيتهم لم يشتروه و لن يشتروه) يصفون العطر بأعذب الأوصاف و تجد اللي يقولك ريحته جلود و اللي يقولك ريحته ياسمين و هم بالأساس قاعدين يمتدحون رائحة مؤخرة الخرتيت 😀 عادي جدا .. الناس أذواق كما يقولون. لكن طبعا طالما المعلقين أجانب و على موقع أجنبي يبقى خلاص كلامهم مصدق! و للعلم باقي المجموعة لا تختلف في القبح عن عطر الخرتيت!

عطور نيش niche perfumes

وجهة نظري أنه على العطرجي أن يأخد وقتا أكثر للدراسة و العمل ليخرج لنا بعطر يستحق لقلب عطر جميل. أنظر يا أخي لعطرجية القرن الماضي . كان العطرجي يشتغل على عطر واحد من ٥ إلى ٢٠ سنة ! اليوم و في عصر السرعة .. العطرجي يقدر يسلمك كل يوم عطرين 😀 إسهال عطور يا معلم .. يا أخي دا احنا مش ملاحقين نجرب علشان نكتب عن العطور!

كمان خذ بالك من بعض المنتفعين من حقل العطور النيش .. أقصد بعض من هؤلاء التجار الذين وجدوا ضالتهم الأن في بيع بضاعة باهظة الثمن و ليست بالضرورة جميلة و ليست بالضرورة أفضل من أي عطر آخر. و بالمناسبة نسبة الربح في العطور النيش تصل إلى ٥٠% يعني أكثر من ربح التاجر الصغير في عطور الديزاينر و التي يصل هامش الربح فيها إلى ٣٠%. طبعا حقهم يبيعوا و يروجوا لبضاعتهم ، لكن أن تقنع الناس أن كل العطور التي خلقت قبل عطور النيش هي عبث و دجل و نصب و أن العطور لم تظهر على الأرض إلا عندما قررت بعض الشركات الكبرى إنشاء خطوط جديدة بأسماء وهمية لا يُعرف في كثير من الأحيان من يقف خلفها و هل هي شركة عطور فعلا أم مجرد إسم مملوك لشركة أخرى و نقعد فقط نروج لعطور غالبيتها ترتكز على خلطة الورد و العود و التوابل ، أو ترتكز على مكونات ثقيلة خانقة و بعدها نحكي عن الإبداع! بدي أفهم يعني كيف يقعد شخص على شاطيء البحر و يستخدم عطر نيشي تثقيل كله خشب صندل و عود و توابل أو واحد وده حبة فرفشة مع المدام و قبل ما يتوجه للفراش يتعطر بعطر ثقيل كاتم! و إذا كان الحال كذلك و المهم و العبرة بالثبات و الفوحان و إذا كان لا طيب غير خلطة العطار ، خلاص لا داعي أصلا لتجربة كثير من عطور النيش و شرائها ، يكفيكم شراء عطور مونتال 😀 عود مع ورد و زعفران و شوية توابل و غير إسم العطر و لون الزجاجة و عيش يا معلم و تحياتي للإبداع. ما الفرق يعني بين كثير من عطور مونتال و كثير من عطور سوسبيرو على سبيل المثال لا الحصر! و حتى عن الثبات و الفوحان ليس مقياسا و خذ عندك مثلا عطور كليان الباهظة الثمن و غالبيتها لا ثابته و لا فواحة و لا تفرق عن أي من العطور التي تباع بسعر ٨٠ دولار ! و بالمناسبة استي لودر اشترت أيضا مؤخرا العلامة التجارية “كليان” 😀

 سامحوني أسهبت في حديثي، لكن أحب أضيف نقطة أخيرة و هي : فيما يخص سيدي النوتات الحيونانية (مثل المسك و العنبر) و روائح المشروبات المحرمة. حقيقة و بحسب وجهة نظري و وجهة نظر غالبية البشر الذين جربوا المسك و العنبر هما من أطيب و أجمل الروائح و حتى الأن لم أصادف شخص ينفر من رائحتها (طبعا حديثي عن الخلاصة الطبيعية أو حتى الصناعية عالية الجودة). أما روائح تلك المشروبات فهي في الأساس مزيج من مكونات طبيعية أخرى كالعنب و التفاح و الليمون و الشعير. صحيح بها رائحة تخمر، لكن رائحتها تبقى مقبولة إذا استخدمت في العطر بنسبة ضئيلة بواسطة عطرجي محترف. و رغم أنني لا أفضل روائح تلك المشروبات في العطور إلا أنه لا يمكن مقارنتها مع الكثير من المحاولات العبثية التي ظهرت مؤخرا مع “هوجة” العطور النيش بعد أن أصبجت كثير من عطور الديزاينرز بالفعل منخفضة الجودة. لكن تبقى لها أوقاتها و استخدامتها.

في إنتظار تعليقاتكم

هذا المنشور يأتيكم برعاية
# بدون زعل
# ماتشتمش
# خليك أنت الأحسن

مواقع عالمية موثوقة لبيع العطور عبر الانترنت

24 تعليق

  1. لو كُنا تعتقد أن العُقلاء الأسوياء هم الذين أثروا على أحداث التاريخ بمفردهم ، وأنهم بنوا الحضارة التى نعيش أقصى امتداداتها حالياً .. فأننا مُخطئون ..

    على سبيل المثال لا الحصر فان غوخ .. الفنان و الرسام الهولندي الشهير ، الذي بلغ جنونه المُطبق أنه قام بقطع إحدى أذنيه بنفسه ، وحاول الإنتحار عدة مرات ، إلى أن وُفق لذلك فى النهاية ، ومات مُنتحراً بالفعل !

    انتج لوحا فنية و كتابات كثيرة ، لذلك اقول الفرق بين العبقرية والجنون شعرة رقيقة .

    هذا فيما يخص التخليق و الاستخدام الغريب للنوتات .

    لا يعني ذلك رغبتي في وجود عطر برائحة المخلفات – اعزكم الله – 🙂

    ………..

    أما فيما يخص الغريب و المستغرب من وصف رائحة الخرتيت “المتكهرب” فلا تعليق ! ربنا يكافيهم ههههه

    و لكن تعليقي على مبدأ :

    الناس على ما اعتادوا عليه … مصر شوارعها و بيئتها ملوثة و ساكنوها نظيفون محبون لكل ما هو جميل و الغربيون شوارعهم نظيفة و بيئتهم غير ملوثة و لكنهم محبون لكل ما هو مستقبح من الروائح و النوتات الغريبة ؟

    علم النفس العكسي ؟

    …………………

    اعتذر عن ازعاجكم و لكن لرغبتي الشديدة لسد فراغات افكاري المتباعدة و قصور فهمي المتواضع

    • و من قال لك سيدي أن الأوروبييون تعجبهم أصلا معظم العطور النيش! غالبية من قابلتهم شخصيا من الأجانب هنا في أوروبا يرون أن معظم عطور النيش قبيحة و حقيرة و لا تستحق الشراء 😀 بل أن منهم من يرى أن رائحة العود نفسه مقرفة!

      غالبية من قابلتهم من الأوروبيين (وهم كثر) يميلون للروائح اللطيفة و المنعشة … روائح حمضيات و زهور و رياحين و ما شابه و إذا أعطيتهم عطر نيشي فاااااقع من مخلفات سيرج لوتنس أو تاور فأول رد تسمعه : هذا العطر يذكرني برائحة الكنيسة! لا أريد أن تكون رائحتي مثل الكنيسة! هذا كلام غربييون تربوا في أوروبا. (يبدو أنهم يعطرون الكنائس هناك ببخور شرقي أو ما شابه)

      لا تنظر لهؤلاء المعلقين ( من جنسيات شتى) على بعض المواقع الأجنبية الشهيرة .. كثير منهم تخطوا حاجز الـ ٥٠ عام (يعني مزاجهم يختلف عن مزاج الشباب) و الغالبية منهم من عشاق الفنون و كما قلت الفنون جنون 😀 يجربون عينات و لا يشترون تلك العطور ، و منهم من يشتري و يعلق حبا في الظهور أو لإكمال فراغ معين عنده و منهم من تعجبه حقا تلك الروائح الغريبة! لكن إذا أمعنت النظر ستجد أن كل هؤلاء الأجانب الذين يحدثون ضجة على الإنترنت و يعلقون على عشرات المواقع الأجنبية و المدونات و على الفيسبوك و تتكرر أسمائهم لا يتجازو عددهم الـ ٥٠٠ شخص 😀 طبعا أنا أتحدث عن النشيطين منهم و التي أسمائهم معروفة للجميع . فهل نقيس على رأي ٥٠٠ شخص أو ١٠٠٠ شخص من عشاق الجنون أو الفنون سمه كيفما تشاء؟

      هل تعرف ما اسم أكثر عطرين لاقا إعجابا شديدا من النساء الأوروبيات و الرجال كذلك بحسب تجربتي؟ أقصد أكثر عطرين سمعت بسببهما عبارات المديح مثل هذا العطر جميل ، رائحتك جميلة ما هذا العطر الجميل؟ تخيل … عطر كريد أفينتوس (تعرف من أهداه لي؟) و العطر الثاني عطر شيروتي ١٨٨١ للرجال! تخيل … لا سيرج لوتنس و لا أمواج و لا تاريخ العطور و لا مونتال و لا خلطة العفريت! فقط كريد أفينتوس و شيروتي ١٨٨١ .. هذا هو ذوق غالبية الأوروبيين العاديين الذي يسيرون في الشوارع و يجلسون على المقاهي لا الذين يتابعون فراغرانتيكا و بيس نوتس و كافكا و غيرها من المواقع الأجنبية . الإنترنت واقع إفتراضي و فقاعة و مخطيء من يبني حكمه “فقط” على تعليقات على منتدى أو موقع .. العبرة برأي الناس في الشارع. إذا أعجبتهم الروائح الغريبة استخدم عطور غريبة و إّذا نفروا منها فاستخدم العطور ذات الروائح المألوفة (وهذا ينطبق على النيش و الديزاينر على حد سواء)

      و أنا الذي أعتذر على إضاعة وقتك .. لكن أنت سألت و أنا أجبت 😀

      تقبل خالص الود و الإحترام و التقدير

      • غاب عن ذهني الكثير مما ذكرته و كنت متعشم في الاوربيين خير للاسف !

        يا شماتة ابلة ظاظا في !

        اشكر تلطفك و اهتمامك يا سيدي نورانيوم، جواب شافي و وافي.

        ملحوظة:

        الكنيسة ” دار التعبد” تبخر بمجموعة مختلفة من الاخشاب و البهارات و اشهرها اللبان 🙂

        بالنسبة لعطر شيروتي فهو تحفة امتلكها و لا ازال استخدمها.

        1881 Men Cerruti for men

        بالاضافة لـ

        L`Essence de Cerruti Cerruti for men

        • أخي و أستاذي الفاضل ، ثق تماما لا شماته و لا حتى مغالبة في الرأي. فقط أجبت من واقع تجاربي و خبراتي. و ربما غيري يرى العكس. أنا لا أحتكر الصواب.

          بالفعل يستخدمون بعض أنواع البخور و الصموغ الراتنجية لتعطير الكنائس و أثناء بعض الصلوات و الطقوس الكنسية. كما تفضلت أخي الكريم في شرحك.

          تقبل خالص تحياتي القلبية

  2. تحيه طيبه استاذي نور فعلا اويد رائيك على ان اغلب الروائح الغريبه لا تاتي بنتائج ايجابيه في خارج نطاق هواه ومحبي العطور فا انوف الاشخاص الاعتياديه غيره مدربه على هكذا نوع وتكون النظره سلبيه عليها لاكن المشكله قد تكون شخصيه في الاساس لان مدمن العطور دائم البحث عن ظالته او ماهو مميز وغريب على ما مر على انف وان كانت تلك الروائح من مخلفات صناعيه او حيوانيه ف انا شخصيا اعشق رائحه التربه المبتله ? والناس في انوفها مذاهب ………… مودتي

    • كلامك سليم يا كبير … فعلا كثير من تلك الروائح يحتاج لتدريب الأنف لتقبلها و الإعتياد عليها و فهما … لكن هل عندما تتعطر بعطر من تلك العطور ذات الرائحة الغريبة ، أقول في هذه الحالة هل تتصل بأصدقائك محترفي عطور النيش لتخرج معهم أم أنك تخرج و تقابل ناس من العامة الغير مدربة أنوفهم 🙂 ؟ خلاص يبقى ليه تزعلهم منك 😀 اختار عطر يناسب الجو و البيئة المحيطة و أنوف الأشخاص المخالطين. و أما عن مزاجك و هواك فلا أحد يستطيع مناقشتك فيه هذا حقك.

  3. لو كنت اعرف ان جوابي اليوم يخليك تكتب هذا الموضوع الجميل كنت رديت من زمان هههههه.
    هو بالفعل كما تفضلت اخ نور موضوع شائك وانا أؤيدك في موضوع ان تكون النوتات الغريبة بعض الشي مجرد نوته غير بارزة مع باقي نوتات العطر ولا اقصد هنا مؤخرة الخرتيت او نوتة زفرة السمك او رائحة ريش الدجاج هههههه، اما فيما يخص بلاد الإفرنجة فرجالهم ونسائهم مغرمين بعطر كالفن كلاين CK One والبنات الشابات بعطر لاكوست Pink ولايعرفون اي شي عن عطور النيش، وبالمناسبة عطور النيش في أوروبا لاتباع في المحلات العادية إنما فقط في محلات خاصة مثل هارودز او سيلفرج في لندن مثلاً، يعني لو واحد ساكن مدينة بعيدة لايستطيع شراء اي عطر نيشي وحتى لو أعجبه فهو لايشتري عطر بسعر راتبه الأسبوعي.
    موضوع جميل وسرد اجمل.
    تحياتي المعطرة برائحة الافنتوس.

    • أهو … واحد عايش في أوروبا كمان أهو … جبت أنا حاجة من عندي! أهو هو اللي بيقول أهو

      أتفق معك يا كبير بشدة و نشاط 😀

      بالغ الشكر و التقدير يا غالي و تقبل تحياتي الأفينتوسية الشيروتية 😀

      • اضافةً اخرى اخ نور وهي ان اكثر الأوربيين لايهتمون الى مسألة الثبات والفوحان، لماذا؟ لأن الغرض من استخدامهم للعطور للأجواء الرومانسية والزوجية ولايهمهم ان يشم العطر جيرانك و الذين يمشون في الشارع بسبب بيئتهم وثقافتهم التي فيها نوع من الأنانية وبحسب قول احدهم: هل اشتري عطرا بفلوسي حتى يستمتع به الآخرين؟؟ إذن هو غير معني في الناس الذين هم في الشارع حتى يشموا عطره، او ممكن لدى الكثير منهم حساسية في الشم فلماذا يتعب نفسه، إذن القصد هم يشترون العطر حتى يستمتعوا برائحته وليس لكي يشمه الآخرين، وعندما نشتكي ان عطورهم ضعيفة الثبات والفوحان يجيبون بطريقة باردة بأن لديكم عطوركم الخاصة بالشرق اذهب وتدهن او تمرغل بها ههعععع،
        إذن هي مسالة ثقافات مختلفة، أسف على الإطالة لكن فقط احببت ان اشبع الموضوع ضرباً، عفوا اشبعهُ شرحاً.

  4. هريرا الكلاسيك عطر جميل
    من مكوناتة زهرة الثوم

    • معالي الباشا الكبير … اشتقنا لطلتك و تعليقاتك

      تخيل سيدي لو كان هذا العطر من العطور النيش! كانو وضعو فيه فصين ثوم بكاملهم 😀 و ساعتها كانوا قالوا يا سلاااام وااااااو عطر برائحة التوم من دار العطور الفلانية و ثمنه ٤٠٠ دولار .

      تخيل يا كبير بعض الأخوة يذهبون إلى هارودز مثلا في إنجلترا و يطلبون من البائع إعطائهم أغلى عطر عنده! تخيل … الرائحة أصلا ولا فارقة ! المهم يعطيه أغلى عطر. و أغلى ساعة و أغلى سيارة و هكذا 😀 كثير من هذه الشركات تلعب على هذه النقطة. و لعلمك غالبية الأجانب لا يشترون مثل هذه المنتجات التي تعبر عن مظاهر الترف … ببساطة لأن غالبية الأجانب ليست لديهم ربع الثروة التي لدى العرب. كما أن الأجانب أكثر عملية و ثقة بالنفس. الأجنبي غالبا لا يحتاج أن يثبت لنفسه أو للمحيطين به شيء. متصالح و راضي عن نفسه معظم الوقت! شيء غريب فعلا … راجع تعليقات أخونا الساعدي أيضا لمزيد من التفاصيل.

      تقبل خالص تحياتي

  5. لو بائع في الشارع أو عند اشاره يبيع عطور وهذي العطور نفرض أنها نيش هل يا ترى سيتهافت عليه الزبائن؟

    • لا أعتقد. ربما سيتهافت عليها نوع آخر من الزبائن لكنهم بكل تأكيد لن يكونوا نفس الزبائن

      عطور النيش تخاطب فئة ثرية تسعر للتميز و بعض من هذه الشركات تشتغل هذه النقطة و لا تقدم غير عبوة فخمة و إسم رنان ، أما الرائحة ……… مسألة نسبية

  6. عبدالعزيز

    هههههههههههههههههه????( اسهال عطور يا عم ) هههههههههههههههههه انسدحت من الضحك

    • الحمد لله ..
      موقعكم عطر دوت إنفو و إن لم يكن مفيدا فعلى الأقل مضحك 😀

      خالص الود أخي عبد العزيز

      • عبدالعزيز

        الصراحة يا اخ نورانيوم انا متابع بصمت منذ 5 سنوات و تعلمت منك الكثير الكثير و من باقي الأعضاء و لكن المقال شدني و في اثناء القرائة بتركيز دخلت انت بالعبارة الأكثر من دقيقة ههههههههههههه و كعادتك اسلوبك دائم جميل جدا و مفرفش

  7. على فكره في فلم اجنبي اسمه انكر مان الجزء الاول
    في مشهد في الفلم يظهر فيه احد الممثلين وهوه يضع عطر نيش ليلفت نظر فتاه طبعا العطر مكون من خلاصة النمر
    المشهد يحاكي اغلب عطور النيش اليوم
    انصح بمشاهدة الفلم لمحبي الافلام الكوميديه

    Anchorman
    هذا اسم الفلم

  8. للأسف غالبا البشر يميل لي التحفظ وشراء العطور نوعا ما متشابهة ممكن بسبب نقص ثقافتهم العطرية ويلجئون للمخاطرة أمثالنا،فبخصوص جانب النيش ذكرت عطور زوولوقيست جريت جميع عطورها ما عدا الحديث عطر الخفاش هههههههه الصراحة ما تقبلت ولا عطر فيهم بشكل تام ممكن ما عدا وحيد القرن واراه مستوحي عطوره من بيئة كل حيوان!!وايضا ذكرت التبن على النقيض نجح سيرجي لونتنس و ابدع بعطر شيرجي واعتبره جوهرة هذه الدار❤فبالأخير هي مسألة دقة خلط مكونات.وعن نفسي افضل ديزاينر قديم ونيشي جديد مستحدث بالرائحة واهم نقطة خلابة ومن الممكن غريبة نوعا ما لكن مقبولة الرائحة.

  9. هههههههههههههه الموضوع قطعلي بطني من الضحك و عندي كم ملاحظة :

    – لو تتذكروا الاسفينك اللي يوضع في دورات المياة “اكرمكم الله” لشفط الروائح الكريهه ، اتذكرت شخص كان معانا في المدرسة ايام كنت في الابتدائي و هذا كلام جداً قديم و كان رائحته نفس رائحة الاسفينك لدرجة استبدلت اسم الاسفينك بإسم ” رائحة فلان ” ههههههههههه .

    – ايضاً رائحة العود لاحظت اكثر من شخص يشبهها برائحة البراز اكرمكم الله هههههههههههه مع ذكره النوع المعتق فقط !!!

    – ايضاً كريد اڤينتوس اضعه كإستخدام يومي فوجدت ملاحظة من شخص ما يقول لي بأنني امتلك رائحة مقاربة للكحول :/ ، فعلا الناس اذاوق !

  10. أتفق معك أخي طارق في بعض الامور
    صحيح بعض أنواع العود رائحتها لا تطاق ثقيله جدا
    والأدهى من ذالك أن البائع يقول لك هذا أجود أنواع العود
    لاكن كريد افينتوس لم يشمه شخص معي إلا والقى
    عبارات من المديح طبعا بعد أخذ نفس عميق

    • صحيح اخ ماجد كريد اڤينتوس رائحة جميله و مغرية و منعععشة و لكن هذا الشخص اللي ذكر بأن رائحته فيني تشبه الكحول هو الشخص الوحيد و فعلاً تعليقه لفت انتباهي و اضحكني ..

  11. هههههههههههههه يانور قتلتني ضحك
    الله يعين الارض على بعض العطرجيه اخر زمن
    فعلا عليهم روائح مثل مؤخراتهم

    لكن بالنهايه عطور الديزاينر لو اجتمعت بتاريخها وعطرجيتها .. لما اظهرت ربع ابداع كلايف كريستيان وميكاليف وسيرج لوتنس
    من حيث التوليفه العطريه والروائح المميزه
    رغم تحفظي الشديد على عطر اكس الرجالي من كلايف كريستيان
    والذي هو نفس رائحة الحنوط ( طيب الميت )
    طبعا هم لا يعرفونه فمعذورين ههههههه
    ليست كل دار نيش.. تمثل دور النيش.. انما تمثل نفسها فقط

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *