أفضل عطور نسائية و رجالية كلاسيك

أفضل عطور نسائية و رجالية كلاسيك

دعونا نتخيل ماذا لو أصبح حلم إختراع آلة السفر عبر الزمن واقعاً ملموساً و تمكنت من إستخدامها ؟ بالنسبة لي لا أعتقد أن هذا سوف يحدث و لكن فلنسرح بخيالنا و نفكر ماذا لو إستخدمها أحد عشاق العطور ليتواجد في الزمن الماضي فأي الأزمنة و الأمكنة سيختار؟ هل سيتوجه شرقاً ليختبر روائح الزهور و التوابل و الأخشاب على هيئتها الأولى البكر التي لم يتدخل فيها أي  إنسان و يشم الورد الدمشقي الذي هو أصل الورود الشرقية و يستمتع بتوابل الهند و ياسمين مصر و أخشاب غابات آسيا و أفريقيا؟ أم يتجه غرباً ليشم إبتكارات أباطرة العطور و موهبتهم الفذة في خلط الروائح ليصنع عطراً فريداً يقدمه للبلاط الملكي او الإمبراطوري؟

و إذا إتجه غرباً أي العقود سيختار؟ هل ينتقل للقرن التاسع عشر ليستنشق العطور الملكية التي يقدمها كريد أو فلوريس للملوك و القياصرة و الأمراء أم لبدايات القرن العشرين ليجرب عطر الورد الذي جعل من فرانسوا كوتي مليونيراً  La rose Jacqueminot Coty و يشاهد بيير فرنسوا جيرلان و هو يمزج خلاصات العطور التي إستخرجها من أفضل أنواع النباتات مثل الفانيللا الفرنسية و زهور اليلانج يلانج و يرى تردده عندما قرر أن يكون أول من يضيف مركباً صناعياً للعطور و هو مركب الكومارين و يشاهد الزجاجات الفخمة التي صنعها له أمهر صناع البللور التي يستخدمها لتعبئة عطوره التي سيقدمها للإمبراطورة أوجيني. أما لو كان المسافر عبر الزمن لهذه الحقبة إحدى عاشقات العطور فأنا انصحها أن تجرب  Shalimar Guerlain و العطور الأسطورية ل (إيرنست بو ) عطرجي القياصرة التي إبتكرها  خصيصاً للآنسة شانيل قبل ان تمتد لها يد التعديل و التغيير مثل عطور رقم 5 و رقم 22 و Gardenia و Bois Des Iles و Cuir De Russie

جيرلان - كوتي

أما حقبة الثلاثينيات و الأربيعينيات التي تأثر فيها العالم كله بالحروب ( الحرب العالمية الأولى و الثانية) قد إمتد التأثير أيضاً للعطور و لكن بدأ فيها سطوع نجم أسماء جديدة في سماء العطور و الموضة مثل كريستيان ديور – نينا ريتشي – ألفريد دانهيل ثم لاحقاً في الخمسينيات جيفينشي و إيستي لودر.

ديور و إيستي لودر

و في الستينات يمكن للمسافر عبر الزمن أن يشهد بها إطلاق عطور رائعة و مبتكرة وقفت ثابتة امام مضي الزمن و شطحات الموضة مثل: عطر  Eau Sauvage Dior  الذي كان وجه الإعلان المميز له رمز الجاذبية آلان ديلون  و عطور أخرى مميزة مثل:-

Habit Rouge Guerlain – Caleche Hermis – Chamade Aramis زجاجة Brut الخضراء الشهيرة من Faberge – و عطر الوداع لكوكو شانيل  قبل وفاتها Chanel no 19.

او سوفاج و شانيل رقم 19

أما من يريد السفر عبر الزمن للإستمتاع  بالعطور الأخاذة التي يعشقها و لكنه سمع الكثير ان رائحتها قد تغيرت و لم تعد كما كانت في السابق فحقبة السبعينات و الثمانينات هي مقصده حينها سيستمتع بإطلاق هذه العطور لأول مرة و يجرب عطور الشاب تلميذ كريستيان ديور إيف سان لوران مثل   Kouros  و عطور مميزة لمصممون آخرون  مثل :    Azzaro for men Azzaro  – Fahrenheit  Dior – Chanel Egoiste – Derby Guerlain – Drakaar Noir Guy Laroche

و المسافرات عبر الزمن سيستمتعن أيضاً بعطور : Poison  Dior  Samsara Guerlain – Loulou Cacharel – Rumba Balenciaga Anais Anais Cacharel  Parfum De Peau Montana  Coco Chanel -– Rive Gauche-  Opium Yves Saint Laurent

دراكار نوار و ريف جوش

و بما ان ما سبق هو محض خيال ، و كما أن العطور الكلاسيكية لها وقتها و مستخدميها، فدعونا أيضا نستمتع الان بالعطور العصرية الجميلة التي لا يستطيع أن ينكر أحداً أنها أتت بالجديد و حتى ولو كان يسيراً  و قد يود عشاق العطور في المستقبل أن يعودوا بألة الزمن ليتعرفوا عليها أكثر و يستمتعون بها مثلنا.

مواقع عالمية موثوقة لبيع العطور عبر الانترنت

12 تعليق

  1. مقالتك مميزة يا دكتوره و أعتقد اني سوف أعيش في نفس الوقت و الزمان الحالي لانها أراده المولى عز وجل و استمتع بعطور هذا الزمان

  2. صراحة أستمتعت بقراءة الموضوع بقلم أديبة وأنف عطري مميز وأنا مع رأيك فلنعش عالمنا ولا مانع في بعض الأحيان أن نسافر بعض الوقت عبر آلة الزمن ونرتدي بعض عطور من سبقونا –دائما مميزة أختنا العزيزة شيماء

  3. مقال متميز وصراحة التعديل او الفورموليشن على العطور القديمة افقدها جمالها وجعلها صناعية وخفيفة اكثر ولكن ماذا سيقول عشاق العطور في الأجيال القادمة عن الفترة التي نحن فيها الان وتقييمهم لعطورنا الان

  4. مقال قيم جدا و مجهود كبير تشكري عليه يا كبيرة 🙂 جزاك الله خيرا

  5. مقال متميز كالعاده لا اتمنى ان اسافر عبر الة الزمن ولكن

    اتمنى كل التمني لو ان العطور الكلاسيكيه القديمه تعود كما

    كانت ويصبح بإمكاننا على الاقل الاستمتاع برائحتها الفريده

    والابداع العطري الغير موجود في وقتنا هذا.. لا تحرمينا من

    مواضيعك القيمه بارك الله فيك.

  6. شيماء يحيى

    الأخوة الأعزاء كم أسعدني مروركم و إعجابكم …ولولا ذوقكم الرفيع و خبراتكم الواسعة ما فكرت يوماً في جمع هذه المعلومات لمشاركتها معكم شاهدت مرة في برنامج وثائقى عن أمهر الطهاة التي تشتهر بهم باريس قال أحدهم: أنا لا أحب أن يأكل الزبائن كل ما أقدمه لهم بل أن يعترض هذا و يترك الطعام و يثني هذا و يشكرني لأشعر بتميزي و أقدم أقصى ما عندي ..و أحب أن أنسب الفضل لأصحابه و هو أنتم و المدير المميز أستاذ نور (نورانيوم) الذي يعلمني و يرشدني رغم مشاغله و ضيق وقته

  7. واة اسفاة على العطور القديمة الرائعة
    عطور الزكريات …….. هكذا اسميها
    فان كليف بور اوم
    بكو رابان
    ازاروو
    وان مان شو

    مع تحياتى

  8. مقال رائع و يغازل مخيلتي التي دائما تشتاق للماضي بجماله الأبيض والإسود كما نشاهد في الأفلام
    كل شئ نظيف و مرتب و مصنوع بعنايه و حرص
    عطور الستينيات والسبعينيات والثمانينيات هي ذروه وخلاصه اجمل ما قدمه الأنسان الحديث في مجال العطور
    كانت الساحه شبه خاليه و شهوه الابداع قائمه و العقول كانت فارغه من طمع و جشع المكاسب الماديه علي حساب الجوده والإتقان
    أذكر هنا الأسطوره غيرلان … أبدع ما أبدع وما زال
    ديور .. باكو رابان .. دنهل .. كارتير .. جل ساندر .. كوم دي جاغسون .. إس تي ديبون .. سان لوران ..شانيل …. ألخً….

    وفي ساحه العطر النسائي أود أن أذكر بعض الإصدارات التي كانت أساطير منفرده فيما مضي
    أيدن .. كنزو .. إيسيتيه لاودر .. ڤيدجي .. مونتانا ….. الخ ،،،،،

    تحياتي لكم و لمخرج الموقع نور

  9. مقال رائع
    احيانا اقتني بعض عطور الثمانينات ولا ارتديها بشكل منتظم فقط لان لها ذكريات جميلة وتذكرني باشخاص مؤثرين فى حياتي بعضهم رحل عن عالمنا.
    اتمنى ان احصل على نسخة لاولد سبايس مقاربة لنسخة شولتون القديمة.
    المشكلة ان مفهوم العطور اختلف منذ اواخر التسعينيات ، ولم تعد هناك عطور مرتبطة باشخاص، بل اصبحت العطور تتغير باستمرار وصارت مثل خطوط الموضة وغابت فكرة العطر الصديق

  10. راااائع اسمتعت و انا اقرا.. تسلم ايدك و فعلا عندي الفضول اتعرف على ما ذكرت من عطور.. تسلم ايدك عزيزتي شيماء دائما مميزة..

  11. جاز……….لابيدوس الابيض والاسود…………ازارو………….اكتور ازارو …………. فان كلييف الرجالي………..فان كلييف تسار…………والقائمة طويلة العطور الكلاسيكية كلها روعة لاتمل منها ابدا دائما عند الاستعمال تبهرك .واهم شئ تعطيك الوقار والهيبة.يوما ما كنت مستعمل فان كلييف الرجالي ومريت من الدرب وبعدت عن الدرب ب 20متر وبعد دالك اسمع صوت الله الله نظرت الى الخلف فوجدت امراة قلت لها مادا قالت الله على عطر انه عطر الجنه وسعدت كتيرا بوصفها هدا ولايوجد اكتر من هدا الوصف.اني متاكد بان العطور الكلاسيكية سترجع وتفرض نفسها من جديد وبقوة مانعيشه الان سحابه عابره الاصل هو الكلاسيك.احتراماتي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *