عطر تون دينيج من لورينزو فيلوريسي Teint de Neige Lorenzo Villoresi

عطر تون دينيج من لورينزو فيلوريسي

Teint de Neige Lorenzo Villoresi

الرقة و الأنوثة في عطر تون دينيج!

عطر تون دينيخ Teint de Neige (لون الثلج) عطر مغري جدا ، يذكر بالفترة الجميلة في فرنسا “La Belle Époque” التي امتدت من عام 1871 إلى 1914 حيث كانت النساء تستخدم بودرة التلك و مساحيق التجميل المعطرة بكثافة.

Teint de Neige Eau de Parfum

الأنف خلف العطر لورينزو فيلوريسي Lorenzo Villoresi العطرجي الإيطالي الشهير، الذي تفنن في توليف هذا العطر ليعبر عن الفكرة التاريخية، مع إخراجه في طابع مواكب للعصر بشكل لافت.

تفوح بنعومة من عطر عطر تون دينيج Teint de Neige رائحة المسك و بودرة التلك و أزهار رقيب الشمس (هليوتروب) مع باقة من الورد و الياسمين.

عطر مغري جدا و شديد الأنوثة، مخصص لعاشقات العطور البودرية الزهرية مع نفحات مثيرة جدا من المسك.

Teint de Neige Eau de Parfum

ثبات العطر جيد و فوحانه جيد لمدة ساعتين ثم يصبح قريب من الجسد . أنصح به بشدة و نشاط للاستخدام في الأوقات الحميمية 😉

مواقع عالمية موثوقة لبيع العطور عبر الانترنت

3 تعليقات

  1. استفدت من هذا الموقع كثيرًا.. فكان حقًا علي أن أفيد كما استفدت
    بالنسبة لي هذا العطر هو الحلم
    لأول مرة في حياتي أشتري عطر وأشعر أنه يمثلني
    أحب كثيرًا العطور الباردة البودرية الزهرية
    فاتن وحالم جدًا
    أنصح كثيرًا المتزوجات باقتناء الزيت العطري منه
    لا يقاوم!
    ويستحق كل ريال يدفع فيه

    • شيماء يحيى

      عزيزتي الأنثى .. ثقي أن شعورك يصل إلينا و أن نيتك بالإفادة في محلها و يا ريت كل السيدات يفعلن مثلك فتعليقك قد ينتفع به الآلاف دون أن تتكلفي شيئاً إلا وقت الكتابة فما الذي يمنع العضوات من تسجيل تجاربهن مثلك؟ و قد إخترت إسماً مستعاراً فلم يعرف أحد من أنت و من أي بلد فالقارئات الاتي يؤثرن الخجل لن يضرهن هذا في شيء فلم الصمت؟

  2. نعمت الأيوبي

    Teint de Neige Lorenzo Villoresi

    فلورنسا مهد النهضة الأوروبية و قبلة عشاق الفنون و الثقافة من رسم و نحت و عمارة وموسيقى.. و إرثٌ تاريخي غني عريق منحوت في كنائسها الأثرية و ساحاتها العتيقة و جسورها الممتدة فوق نهر أرنو تحكي امجاد الإمبراطورية الرومانية البائدة..
    هناك من ضفاف النهر المسافر عبر المدينة انشأ لورنزو فيلوريسي داره التي اشتهرت بعطورها المميزة ذلك انها من جهة تحمل الجينات الإيطالية الأصيلة و من جهة أخرى تاثرت كثيرا بثقافة الشرق الاوسط الذي عرفه لورنزو من خلال أسفاره الكثيرة إليه.. ولا عجب أن ترى الكثير من عطوره يحمل روائح الصندل و العنبر او البخور و الراتنج و الفانيلا..
    ليست المرة الأولى التي تطرح فيها عطوره للنقاش و هذا العطر تحديدا ربما تحدث عنه الكثير.. لكنني احببت ان ابدي اعجابي الشديد به و اتحدث عنه بايجاز من وجهة نظر انثوية.. لاول وهلة أحسست أني امام بركان باودري نثر رماده الابيض المسكي الناعم حولي ثم هدأ قليلا لتظهر نسمات زهرية كريمية نفاذة من الورد و اليلانج.. لا يحمل العطر الفانيلا إلا أن رائحة تشبه الفانيلا تظهر فيه.. ربما كان السبب امتزاج التونكا بالزهور و المسك.. العطر غريب متناقض بوجهين أحدهما يجسد النقاء و البراءة و الآخر يحمل النضج و الاغواء و الاثارة.. من وجهة نظري رغم ان العطر مصنف للجنسين الا اني لا ارغب ابدا في تخيله على رجل.. يناسب المراة الناضجة و يزداد تألقا و روعة في الجو البارد ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *