نوتات العطور المفضلة

نوتات العطور المفضلة

  قديما استخدمه الكاريبيون الأصليون في علاج الملاريا ، وحديثا أثبتت الدراسات أن له خاصية حماية الخلايا العصبية ، وهناك دراسة تقارن بينه وبين أحد أدوية علاج التوتر العصبي تثبت أن البرغموت أفضل من هذا الدواء . وتوجد دراسة في ولاية أوهايو الأمريكية تثبت أن البرغموت يزيد من النورإيبنيفرين وهي مادة في الدماغ تحسن المزاج . مثال على عطر برائحة البرغموت : عطر لو لابو برغموت Bergamote 22 Le Labo

Bergamote 22 Le Labo

– أما النوتة العطرية الثانية فهي نوتة الهيل الذي يستعمله المعالجون بالروائح (الأروماثيرابست) لتصفية الذهن والوقاية من الإجهاد الذهني. مثال لعطر برائحة الهيل (الحبهان) : عطر فوياج من إيرمس Voyage d’Hermes

Voyage d'Hermes Voyage d'Hermes eau de parfum

– خشب الصندل: ثبت أن له فائدة في التقليل من الاكتئاب والضغوطات النفسية. مثال لعطر برائحة الصندل : عطر سانتال بلانك من سيرج لوتانس Santal Blanc Serge Lutens

Santal Blanc Serge Lutens

– أما الافندر (الخزامى) ففي دراسة كورية مؤخرا أثبتت أنه يعالج القلق . مثال لعطر برائحة اللافندر : عطر وايلد لافندر من لورنزو فيلوريسي Wild Lavander Lorenzo Villoresi

Wild Lavander Lorenzo Villoresi

أكتفي بهذا القدر الموجز و أنتظر مشاركاتكم و أمثلة حول نوتات العطور المفضلة لديكم. ماهي النوتة المفضلة لديك و هل لديك مثال ؟

مع تحياتي/ أبو عمر الليبي

مواقع عالمية موثوقة لبيع العطور عبر الانترنت

5 تعليقات

  1. ما شاء الله ،، جهد رائع عزيزي أبو عمر
    وننتظر المزيد من قلمكم المبدع

  2. نوته التبغ /// اثبتت الدراسات المصرية ان نوته التبغ بتعدل المزااااج جدا جدا ومن امثلة عطور التبغ دريمر من فرساتشى هافان من موجلر

    • هع هع هع .. حلوة حكاية الدراسات المصرية دي 😀 و الدراسات دي أجريت في المقهى ولا في “غرزة” 😀 ! حبيبي يا هاي باور 😀

  3. إسلام الجمل

    مشكور أبو عمر علي المعلومات القيمه

  4. أبو عبد الرحمن - محمد عماد

    السلام عليكم ورحمة الله
    ما شاء الله د. أبو عمر
    الموضوع بحق مميز ويحتاج جهد أكبر ليكون بحث ودراسة
    ما منا من أحد إلا ويشعر بهذا الشيء دون أن يدري
    فهناك عدد من العطور يرتبط استخدامها بتغيير الحالة المزاجية والنفسية للشخص الذي يستخدمها
    حتى أننا نلجأ ونبحث تلقائيا في بعض الأحيان عن عطر معين عندما نمر بحالة تستدعيه دون أن ندري عن المكونات والنوتات وأثرها
    ولكنها ثقافة التجربة اللاواعية كما أحب أن أسميها
    فمن خلال تكرار تجربة عطر ما تتولد لدينا اسقاطات وتأثيرات معينة دون معرفة مبرر محدد أو حتى البحث عنه.
    تحياتي لك أبو عمر
    وأطالبك – فضلا لا أمرا – بإعادة كتابة الموضوع بشيء من التفصيل والتوسع
    والسلام عليكم ورحمة الله

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *