الكلاسيكية والحداثة في العطور

الكلاسيكية و الحداثة في العطور

الكلاسيكية و الحداثة في العطور هو العنوان الذي اخترته لهذا المقال بعد أن قمت بمطالعة الكثير من التعلقات الواردة على أحد العطور النسائية و أيضا بعد أن وردنا سؤال هام من أختنا الكريمة و التي تطلق على نفسها Lovely Deer 🙂 و فيما يلي نص السؤال :

ما هى الاتجاهات السائدة للعطور فى كل حقبة زمنية ؟ يعنى اتجاهات الثمانينات و التسعينات و ما هى اتجاهات العقد الأخير ؟

طبعا الاجابة على السؤال ليست بالأمر الهين كما قد يعتقد البعض ، ناهيك عن صعوبة وضع تعريف لما يسمى بعطر كلاسيي و عطر عصري ، لكننا سنحاول بفضل الله أن نصل معكم ، لتعريف يسهل من التعرف على العطر الكلاسيكي و العطر العصري بمجرد شمهما 😀

أولا الكلاسيكية أو التقليدية هي سمة تطلق للتعريف بأن الشيء الموصوف يتمتع بالاصالة و اعتياد الناس عليه لفترة طويلة . أما الحداثة أو العصرية ، فهي لفظة يقصد بها وصف شيء ما بأنه مستحدث و يحمل في طياته سمات جديدة تميزه عن غيره . و كثيرا ما يرفض البعض كثيرا من أشكال الحداثة ، بل قد يعتبرها البعض شكلا من أشكال البدع في بعض الأحوال .

المهم قبل المضي في الموضوع و الاجابة على السؤال ، يجب الوقوف أولا على نقطة هامة جدا وهي أن العطور ترتبط بالموضة بشكل واضح ، على الأقل منذ أربعينيات القرن الماضي ، و الموضة ترتبط بالغرب ، و الغرب يرتبط بالربح 😀 بمعني أنه لتحقيق ربح يجب عدم الثبات على منتج لفترة طويلة حتى تدور عجلة الانتاج . و الغرب يأخذ بعين الاعتبار تشجيع الانفاق ، لأنه هام جدا لدوران عجلة الاقتصاد الحر ، و بالتالي يجب أن يكون هناك كل يوم جديد تنفق فيه نقودك 😀 و تسعى لمزيد من العمل و الكسب لتشتري مزيد من المنتجات الحديثة الجديدة وهكذا .

طيب واحد يقول أنت سحيت مخنا الأن ، خش في الموضوع 😀  أقوله حاضر … نخش في الموضوع . الموضوع كان عطر رومبا من بالنسيّغا ، وهو عطر نسائي قوي وحاد .. طبعا أخونا مالك ” عاشق العطور الحديثة ” صب جام غضبه على العطر و قال :

” كم اتمنى اليوم الي يجي ويتم القضاء على هذه العطور القديمه . الموغله في القدم انا بالنسبه لي اراها مجرد ازعاااج خااام ”
طبعا يظهر مدى تطرف أخونا مالك في نظرته لتلك العطور القديمة لأنه بحسب وصفه يقول “بالنسبه لي اراها مجرد ازعاااج خااام” 😀 و أنا شخصيا أعذر أخونا مالك لأن فعلا بعض من العطور القديمة كانت مزعجة و حادة .

المهم ماذا كان رد الأخوة على تعليق أخونا مالك حفظه الله ؟ نجد أن الأخ الغالي أبو حسين يقول :
” ليش يااخ مالك كل هتحامل على العطور القديمة ؟؟؟؟ ولولا القديم لم يعرف الجديد والمثل يقول ( عتيق الصوف ولا جديد البريسم ) وارجو منك الانصاف والتريث , وانا لاادافع عن العطر او عن القديم فقط ولاكن هناك محبين وعشاق لهذه العطور القديمة كثر وايضآ الجديد فيه من الرديئ الكثير ولاكن يعجب البعض و يكرهه البعض ….. ارجو الا اثقلت عليك اخي الكريم ….دمتم سالمين “

فرد أخونا مالك قائلا :
“بالعكس حبيبي والله اشكرك ع تفاعلك بس يا اخي هي وجهة نظر بس يعني وجهة نظري الخاصه لا غير وانا اوافقك فيما قلت الله يبارك فيك بس انا اتضايق من العطور القديمه يعني احس انه شيء قديم تتضايق انفي ونفسيتي منه فقط ولا يؤثر فيني بل يجعلني اكره العطور ولكن فيه قديم رراائع وهي قله مثل فهرنهايت مثل جنجر من كارولينا هيرارا وما هي موغله في القدم اما الاشكال الي تجيك القاروره حقها في جنب ولون المويه حق العطر في جنب والرائحه ثقيله بقوه يالطيف يا راجل احس بدوار منها شوف انا جربت امس ولاول مره عطر بوجارت اوم القديم يا اخي والله جاب لي الم في الجيوب الانفيه وراائحته فنيليا مع بلاستيك وقوي قوووي قووي والقوي الله وراائحته قديمه يعني احس اني قد شميتها ع اناس مره ما يهتموا بثقافة العطر ولا شيء . يعني اصبت بارهاق وزهق منه الله لايوريك … بس المساله اخواني تظل اذواق وانا اتقبل ما قلت بصدر رحب يا غالي”

أما أخونا أبو عبد الله “buabdulla” فيقول :
“مالك نفس شعورك بالضبط .. مع استثناء بعض العطور .. لكن ياخي ما تخيل ارجع للوراء ثلاثين سنة واتعطر بعطر كان جمال عبدالناصر يستعمله ولا معمر القذافي في ليلة زواجه !”

أما أخونا أحمد فقد رد قائلا :
” انا اختلف مع الاخ العزيز مالك وايضا buabdulla .. اعتقد انها فى الاول وفى الاخر مسألة اذواق .. والاخ buabdulla انت لاتتخيل ان تتعطر بعطر قديم لعبد الناصر او القذافى مثلا ، ولكن العطر جديد لغيرك لانه لم يكن قد عاش ايام عبدالناصر وعندما يرتديه يكون بالفعل يخوض تجربة عطرية جديدة (على ذاكرته العطرية) هذه المسألة فقط تأخذنى الى استاذنا الموهوب نورانيوم لكى اقف بين يديه حائرااااااا(هههههه) واسأله كيف تكون الموضة بالنسبة للعطور!!!! جميعنا يعرف جيدا ان الموضة فى الازياء فى السيارات فى الاثاث ….ولكن انا لااستوعب ان تكون هناك موضة من خلال الروائح”

طبعا تأكيدا على صحة ما قاله أخونا أحمد ، فيكفى أن نشير إلى دور عطور شهيرة تباع عطورها بمبالغ باهظة لمجرد أن العطر الفلان كان قد انتج خصيصا لنابوليون أو الملكة فيكتوريا أو دوق وندسور ، و هم في الغالب من عشاق الكلاسيكية . أما الأن فكثير من عشاق الحداثة يشترون عطور أقل من المستوى لمجرد أن هذا العطر ترتديه الفنانة اللوذعية خايفه 😀

المهم ردت الأخت لفلي دير قائلة :
“فعلا هى مسألة أذواق … عطر رومبا يعجبنى جدا و على الرغم من انه ماء تزيين الا ان درجة ثباته عالية و كمان رومبا عطر رومانسى و مثير”

ثم عاد الأخ مالك من جديد يدافع عن الجديد قائلا :
“السلام عليكم . اخي الغالي احمد بارك الله فيك انا عمري ما ذكرت اسم موضه ولا في اي تعليق يتعلق بالعطور فقط كنت اشير بشكل صريح او ضمني على انه يستحب ان نركز في العطور على الجديد الجديد الجديد بارك الله فيك وليس للموضه دخل في عالم العطور بالنسبه لي حبيبي ليه طيب الجديد لانه يا حبيبي القديم خلاااااااص شميناه وشبعنا منه ولو صادفت شخص ما شمه راح تصادف شخصين شموه من قبل ففكرتي فقط انه الجديد فيها روائح غنيه ورائعه وتغنيك عن القديم . واقبلوا فقط رايي الشخصي بارك الله فيكم. وايضا انا سعيد باي راي يخالفني . وبارك الله فيكم اخواني”

و علق أخونا خالد محمد قائلا :
“عطر رومبا… واضيف عليهم عطر مونتانا… وكذلك… مارينا بالاضافه الى …كزنوفا باريس الدائري الاسود… هي عطور من ضرب الخيال فيها رائحه الماضي الجميل والذكريات وما قبل المراهقه كلها عطور تعبر عن شيء واحد هو القلوب النقيه في ذاك الزمان القديم ومن الجميل التذكير لعل رائحة الماضي تختلط بعبق الحاضر الغريب لا لشيء قفط ليسود النقاء وتذهب التفرقه وتختلط المجتمعات فيما بينها فكم هو جميل أن تذكرنا العطور بما كان جميل في النفوس !!”

وقالت الأخت لفلي دير من جديد :
“فيه عطور قديمة جميلة جدا !! بعدين العطر من الأشياء اللى بتميز شخصية الفرد و أعرف ناس بيستخدموا عطر واحد و مش بيغيروه لأنه أصبح سمة مميزة ليهم فلما يتوقف انتاج العطر يعملوا ايه يعنى !! شكرا أخ خالد”

عند هذه النقطة تخلت أنا أخوكم الصغير نورانيوم وقلت :
“أضم صوتي لصوت الأخ الغالي أبو حسين ، و أرجو من أخي الغالي مالك ممالك العطور الحديثة 😀 أن يرأف بأحاسيس عشاق العطور القديمة الفخمة التي لا تتكرر كثيرا بارك الله فيك . شكرا ” ” يا سلااااااااااااام أخي خالد ، تعليق رائع و بحق أخي الغالي تقبل بالغ احترامي و تقدير . عسى أخونا مالك يترك عشاق العطور القديمة في حالهم “

فرد أخونا مالك قائلا :
“السلام عليكم اخي العزيز نورانيوم والله سايبهم في حالهم بس احب ان او ضح وجهة نظر يمكن الكل يختلف معي فيها وانا اتقبل ذلك بصدر رحب وسعة بال بس فيه نقطه اريد توضيحها انا اقصد بالعطور القديمه بشكل عااام ما كان يصدر قديما وعفا عليه والدهر بس فيه عطور قديمه خالده تبقى وتستمر عبر الزمان منها شانيل الور سبورت واللور بور اوم ومن الديور هاير ديور ومن كارولينا هيريرا جينجر وشيك هذه العطور قديمه حاااضره لان عبقها يتوائم ويتكيف مع الحاضر بصراحه اموت فيها اكثر من الكثير من الجديد وهذا استثناء وهناك من العطور الجديده التي رائحتها قديمه يعني تحسها خلالالالاص مالوفه استهلكت وقد تمتع بعبيرها وانتهى الموال فهذه انا اعتبرها قديمه ولا تعجبني . ولكن انا اوؤيد كل من عنده توقيع ولو عطره قديم لان هذا توقيعه اصلا وهذه فكره جميله لاباس بها فمفهوم العطور القديمه مزعج لان كثير من الروائح قد تقلدت واسيء استخدامه والبعض الاخر تغير ماء الصنع الذي كان يصنع به يعني تلقى رائحته متغيره كثير … ومن هنا العطور الجديده تهدف لاضفاء لمسه رااائعه لمواكبة الحاضر في اغلبها كيف اغلبها يعني اغلب العطور القديمه ولو سلمنا جدلا بنسبة 70% ذو عبير جديد راائع ومتميز وتحس انك جالس ترتشف عبير جديد يداعبك ويداعب كل من حولك لكي تعرف ماذا يشبه وما الاحاسيس التي سيخلقها لك ولمن حولك . وفي الختام اشكر الاستاذ الغالي خالد على ترقيقي وتلطيف الجو بين عبق الماضي وحداثة الحاضر وتعليقك اخي والله لطف الجو واشكر الاخت الغاليه lovely dear على تفهمها وجهة نظري وابداء وجهة نظرها المخالفه الطيبه. واشكر ايضا اخي بو عبد الله المؤيد لفكرة الجدبد في العطور . وفي النهايه اقول لكم العطر جزء من ملابسك فيجب على من حولك ان يكونوا معجبين به كي تستمتع به والمثل يقول( كل ما يعجبك والبس مايعجب الناس)”

و كنت قد أضفت ردا موجزا على تعليق الأخ أحمد قلت فيه :
“ذات مرة صادفت مقولة لأحد عشاق العطور و كان رجلا انجليزا على ما أذكر ، سأل الرجل فيها عدة أسئلة بهدف اثارة الذهن و كان يعلم الاجابة جيدا : ” هل رائحة العطر ضعيفة ؟ لا .. هل ثمن العطر باهظ ؟ لا .. هل ثبات العطر ضعيف ؟ لا … إذا فهو ليس عطرا عصريا ” هذا يلخص الكثير من الجدل حول الكلاسيكية و الحداثة ليس في العطور و حسب و انما في كثير من الاشياء ، مع بعض التحفظات و الاستتثناءات التي وبحق ليست قليلة . شكرا أخي احمد على سؤالك”

فرد أخونا محمد قرشي قائلا :
“لا يستطيع معرفة أن العطر قديم سوى الخبير الذى يعلم اتجاهات العطور منذ بداية هذا القرن إلى الآن وهو يكون محق فى ذلك الحكم القاسى على بعض وليس كل العطور القديمة لذلك من منطلق خبرته وتجاربه يستطيع نقد عطر ما لصفة قدمه أما عامة الناس فمحجوب عنهم الدليل الزمنى فالعطر بالنسبة لهم يخضع لمعيار الجمال والخفة أو الثقل وما هنالك من ملموسات وأهمها هل هو يليق على مرتديه أم لا فالتوقيع العطرى أحيانا يكون جزء من شخصية الشخص ويعطى العطر مدلولا آخر ونحن فى معظم الأحيان نحب العطور بناء على ذكريات جميلة أو أشخاص أحببناهم. ولكن الحقيقة ما يؤلم الناقد هو أن هناك فى المحلات أجمل من هذا العطر الفرعونى بمراحل والناس توصلت لاكتشافات أروع ولكنه لا يستطيع إيصال نصحه للمستخدم ، ويظل المستخدم فى النهاية متعلق بذكرياته، أعتقد ان هذه فجوة يصنعها طبيعة عالم العطور ، فلو اخترعوا فى المستقبل جهاز يسمى مدعم الروائح يتم إيصاله بالكمبيوتر كالسماعات لأستطاع الأستاذ مالك إيصال الروائح التى يرشحها للمستخدمين” ثم أضاف “أعتقد أن القديم فى نظر العامة هو ذلك العطر الذى تصادف الحظ أن الجد أو الجدة كان يضعه أو تضعه وارتبط بملابسهما القديمة العبقة وهى فى الغالب تكون عطور حديثة فى زمنها ، فإن لم يكن منها أو مثله عطر شممته على جدك أو جدتك أو أقرانهما فهو بالتالى حديث عليك وعلى معظم الناس مالم تكن مولعا بالعطور وتصنفها بالموضة والديكورات للحقبات الزمنية المختلفة وهذا طبعا من كثرة التجارب فالعقل يصنف بناء على المعطيات والتلفيزيون ليس به مدعم روائح كى نربط العطور بالأفلام القديمة !! وأعتقد أن عاشقة العطر رومبا صائبةتماما فى كلامهاالبسيط وكذلك الأستاذ خالد محمد فى تعقيبه وكذلك انت يا أستاذ مالك صائب تماما ، فارفق بعاشقى العطور المبتدئين ودعهم لذكرياتهم الجميلة ورشح لهم مثلها من نفس نوعها تفيدهم أكثر”

فقمت بالتعقيب على رد الأخ محمد قرشي و قلت :
“أهلا بك أخي محمد قرشي .. شكرا على تعليقاتك و مشاركاتك القيمة . إذا تسمح لي عندي سؤال بريء . لي صديق عزيز عنده 30 سنة تقريبا وهو ليس خبيرا بالعطور و لعله لم يستخدم في حياته كلها سوى نوع أو اثنين من العطور الرخيصة الثمن ، و كذلك الحال مع من يخالطهم من اسرة أو أصدقاء . قابلته ذات مرة و كنت مرتديا عطر آبي غوج ، فشم العطر و قال لي ” ستينات ” يعني رائحته كأنها رائحة عقد الستينات . سبحان الله فكيف وصل لهذه الدقة المتناهية ، فالعطر صدر بالفعل عام 1965 ؟ طبعا هو ليس خبير بالعطور ولا حتى بيدخل على الانترنت و مواقع العطور وطبعا آبي غوج له عبير مميز جدا جدا و استبعد تماما أن يكون شم عطر مشابه له طوال سنين حياته الماضية . فهل لديك تفسير على ضوء ما تفضلت أنت به في تعليقاتك السابقة ؟”

فرد أخونا محمد قرشي قائلا :
“أهلا دكتور نورانيوم ، هنات بعض العطور المصنوعة بحرفية عالية تستطيع إثارة من لديه خيال فنى وتجبره على تخيل ثيمات ( مشاهد أو أجواء ) معينة اشهرها عطر سمسارا من جيرلان وكذلك عطور الجلود القديمة فأحيانا يكون المكون يدل على القدم ، وبعض عطور هيرمز كذلك فهى مستوحاة من العربات القديمة التى تجرها الخيول حيث أن هيرمز شركة سروج فى الأساس وأنا وضعت هابيت روج على قائمتى بفضلك لأنى كنت ابعد عنه بسبب سنة صنعه واخترته ياسيدى لأنك تصفه بالصباحى ولم أجربه بعد ولكن لعل القدم فيه موجود بسبب استوحاء فكرته من الخيول فمعظم عطور الخيالة أو العطور التى تحمل لفظة عتيق Vintage يسهل على عدد من الناس تخيل ثيمها القديم بعض الشى 🙂 “

فرد أخونا أحمد من جديد قائلا :
“تحياتى للجميع ، اخى العزيز mohammedkorashy هل من اختلف مع حضرتك او الاخ الرائع مالك يكون من عامة الناس (عديمى الخبرة) ! طيب استاذنا نورانيوم يختلف غالبا مع اخونا مالك فى كثير من العطور القديمة فمن فى وجهة نظرك على صواب ومن على خطأ! اعتقد اننا جميعا نتفق ان عام الصنع ليس مقياس مطلقا على القدم او الحداثة فى العطور ومثلما قلت سابقا انها مسألة ذوق ! اى مسألة نسبية ليس فيها مصيب ومخطئ ولو اخذنا مثال اخر بعيدا عن العطور (للتبسيط )وانتقلنا مثلا للادب هناك كتاب للايطالى ايتالو كالفينو بعنوان لماذا نقرأ الادب الكلاسيكى (لبيان سحر الاعمال الكلاسيكية )ويتحدث عن تشيكوف وتولستوى وفلوبير وغيرهم ، هناك شعراء قدامى يُعدّون حداثيين فى شعرهم (فى نظر النقاد) مثل المتنبى والمعرى وغيرهم والعكس صحيح (مثلما اوضح الاخ العزيز مالك) فالعطور القديمة اخى mohammedkorashy ليست بالضرورة نوستاليجا وليست كيتش (بحسب ميلان كونديرا) وشكرا استاذنا نورانيوم على الرد الموجز والمعبر بالنسبة للكلاسيكية والحداثة فى العطور (أما فى المجالات الاخرى فمازال الجدل قائما وبشدة )”

ورد أخونا محمد قرشي قائلا :
“أستاذى العزيز أحمد أنا أختلف مع رأى الأستاذ مالك ولكنى نقلت اختلافى له بلطف ، إنى الحقيقة أتفق مع رأيك أنت ، أقرا تعليقى مرة أخرى بتمهل ياصديقى ، أما الموضة فى الروائح فموجودة والأستاذ نورانيوم يعرف ذلك وهى تأخذ اتجاة عام فى الصناعة فى كل عقد وسببها مجهول (ربما كثرة تقليد الناجح) ولكن لأن هذه الموضة مرجعيتها مفقودة بالنسبة لمعظم الناس ولا تنطبق على معظم العطور لذلك أنا أميل لرأيك من بداية كلامى ، هناك سحر معاصر فى عطور كثيرة جداجدا سنة صنعها قديمة ، وفى العطور أنا اقول ارتدى ما يعكس شخصيتك وجوهرك ودعك مما يعجب الناس أو الموضة أو هذا الهراء . انتهى . أما عطر رومبا فهو عطر جميل من الزهور وعصير الفواكه به روح جميلة نفتقدها فى عطور اليوم وصانع العطر هو المبدع الكبير المتحدث الرسمى باسم العطور جين-كلود إلينا ويكفينى اسمه لأحب عطر ما
لا أملك ترشيحات مماثلة للأسف إلا أنى أصف دوما عطر شانزلزيه من جيرلان لأنه فى رأيي افضل ما فى عائلة فروتى-فلورال فهو باريسى جدا ومستوحى من الشارع الشهير جدا فى باريس”

وقال أخونا أبو حسين ردا على أخونا محمد القرشي مستفسرا :
“اين انت يااخ محمد القرسي ؟ تعليقاتك ولا اروع اشكرك اخي على توضيح الامور للبعض وانا اولهم ، حقيقة وان كانت لاتروق للبعض انما هي حقيقة هنالك من العطور القديمة اللتي وان طالها التقليد تبقى لها خصوصيتها وتميزها ولااعرف لماذا؟ هل هو الزمن الجميل التي صنعت فية العطور او الصانع المبدع اللذي نفتقده في بعض دور العطور ؟؟ او ان العطر ياخد الى عصر ارتبط به ؟ او كل هذه الاسئلة مجتمع معآ ؟…دمتم سالمين”

عند هذه النقطة قال أخونا مالك :
“السلام عليكم . اخواني الاكارم جمعة مباركه . انا ارحب بكل من ادلى بدلوه في الموضوع ومن اختلف معي من قريب او من بعيد لعموم الفائده ولا اجد ابدا غضاضة في الاختلاف مع الاخوان بل اجده يقرب الارواح اكثر … بس انا علقت من قبل وقد او ضحت كما قال اخي الكريم احمد هناك عطور قديمه لها القدره على التاقلم مع الحاضر واضفاء لمستها الرائعه وقد ذكرت منها ومنها وليس كل القديم مستهلك فمثلا اللور سبورت او شيك من كارولينا هيرارا يظلون من المميزين جدا عندي وروائحها دائما متجدده وهناك من الجديد ايضا من رائحته تحسها مستهلكه او معروف او مكرره او توحي لك بشيء قديم مش ولا بد فاعني بالقديم الرائحه نفسها ولذلك تكون بشكل اكبر في الاصدارات القديمه بنسبة 80 % هذا ما اقصده واعني بالجديد ايضا تميز اريج العطر نفسه عن نظرائه الاخرون وهذا يكون في الاعم الاغلب في الاصدارات الجديده …. وهذه نواميس الحياه . اما رايي الشخصي الخاص بي افضل الجديد دائما بشكل عام ما عدا استثناءات قليله. واشكر الاخوان مرة اخرى واشكر اخي القرشي سواء اختلفت معي بلطف او بقسوه فانا اكن الحب والتقدير والا جلال لجميع اعضاء نورانيوم الحبيب .واسعد بالاختلاف لايضاح الجوانب التي ربما لا انتبه لها .”

أما باقي الردود التي تلت ذلك التعليق فكانت شكر و ترحيب و عبارات ود . و الأن نعود من جديد للموضوع .

يمكننا بسهولة تمميز العطر العصري من سماته العامة وهي غموض رائحته ، و عدم القدرة على تمميز كثير من مكوناته و خفوت نغمته العطرية في كثير من الحالات ، و عدم ثباته بالشكل المتعارف عليه قديما ، و دخول روائح جديدة غير اعتياديه عليه مثل روائح السكر و الملح و بدائل المسك الطبيعي و انخفاض معدلات استخدام الأزهار بشكل عام و ملحوظ في مجمل مكونات العطر الرجالي و النسائي و اضمحلال التنوع و كثرة تشابه المشاهد العطرية ، و عدم مقدرة الانف العادية أحيانا على تعرف كونه رجاليا أو نسائيا في بعض الحالات ، و ندرة استخدام مكونات مثل طحلب السنديان بكثافة . و هذا ينطبق على الكثير من العطور العصرية الرجالية و النسائية .

أما العطر الكلاسيكي فبشكل عام يكثر في مكوناته استخدام الأزهار و المسك الطبيعي و الأخشاب الطبيعية بشكل ملفت للنظر و أيضا طحلب السنديان ، خصوصا في عطور السبعينيات و الثمانينيات . كما لوحظ ثباتا أكثر و وضوحا للفكرة خلف العطر و انخفاض معدلات التشابه بين العطور الكلاسيكية و غياب روائح السكر و الملح و القشطة و العسل و السكر و المايونيز و الكافيار 😀 و أنا فعلا لا أمزح لكن الأمر مضحك قليلا . باختصار العطر الكلاسيكي يعبر عن فكرة واضحة و يقول لك أنا هنا وصعب تخطئه الأنف ولا يشترط أن يكون حادا أو صارخا ليكون كلاسيكيا ولا يشترط أن يكون خانق و ثقيل .

نضرب مثال واحد فقط على عطر رجالي كلاسيكي لتبسيط الفكرة وهو ليس موغل في القدم بل صدر عام 1998 وهو كارتيه دكليريرشن ، يعتبر نموذجا مثاليا لعطور عصر الارستقراطية الغربية ، و تحديدا من 1700 إلى 1900 ، يحوي رائحة فاتنة من الياسمين و السوسن مع أخشاب عطرية ذكورية و دفقة خفيفة جدا من التوابل . نموذجي للرجل الواثق من نفسه عاشق الدعة و الابهة و الفخامة الأوروبية . راجع عطر شيروتي 1881 الذي اعيد انشائه في عام 1991 بمناسبة 100 عام على اصداره أول مرة وهو يحمل نفس السمات العطرية لتلك الحقبة الزمنية . و إذا تحدى أخونا مالك وقال أنت ذكرت عطر حديث ، فيمكنني في التعليقات أسوق بعض الأمثلة على عطور موغلة في القدم وتصلح حتى اليوم للاستخدام و تمتاز روائحا بالقبول لدى معظم من يشم عبيرها . فقط ذكرت هذا المثال لنقل مشهد عطري امتد على مدى أكثر من 100 عام .

مثال على عطر عصري شهير لتبسيط الفكرة ، عطر غوتشي باي غوتشي الرجالي ، يمكننا تلخيص رائحته فيما يلي : موزي سكري ملبني مائي فرايحي 😀 شمه بنفسك وقلنا ماهي المكونات التي تعرفت عليها فيه 😀 وما هي الرسالة أو الفكرة التي أوصلها لك العطر .

مثال على عطر كلاسيكي للمرأة رغم صدوره حديثا ، عطر ايديل من غيرلان ماء عطر ظهر في عام 2009 ، تفوح منه روائح الياسمين و الفاوانيا مع فيض من الزنابق البيضاء و الكثير من الأزهار المغرقة في رائحة مخملية من المسك الطبيعي . ويعتبر نموذجا مثاليا لعطور النساء الكلاسيكية على مدار 100 عام مضت .

مثال على عطر عصري للنساء ، عطر بنانا ريبابلك روز وود تفوح منه رائحة السكر و الكريمة . طبعا فيما مضى كانت المرأة تستحي تحط روائح المخبوزات و المعجنات و السكر و الدقيق و السمن لأنها كانت تعمل طوال اليوم في المطبخ و الناس راح تظن إنها ما غيرت ملابس المطبخ ، إنما حاليا صارت تلك الروائح شيء عزيز لأن الكثير اليوم من بنات حواء تشتري هذه الحلويات و المخبوزات جاهزة ، فصارت لا تستحي من التعطر بتلك الروائح ، والله أعلى و أعلم .

ختاما و للإجابة على على سؤال الأخت Lovely Deer أقول : اتسمت عطور السبعينيات النسائية بحدتها و قوتها و دخول التوابل بوضوح إلى عالم العطور النسائية جنبا إلى جنب مع روائح الأزهار المترفة ، و استمر الحال إلى نهاية الثمانينيات مع استخدام مترف للفانيليا ، ثم انقسم التوجه في التسعينيات بين عطور مائية و عطور هادئة وبين عطور صارخة ( في حالات قليلة ) مع عودة لمركبات كميائية مثل الالديهيدات و دخول روائح جديدة وحديثة مثل روائح القشدة و الكريمة و العسل و السكر . أما اتجاهات العقد الاخير بالنسبة للعطور النسائية ، فهي العطور المتوسطة الحدة مع اسراف في روائح الفواكه و الكريمة و الشيكولاته و المهلبية و السكر و البكنج بودر ، ودخول الشاي الاخضر و الكافيار إلى قائمة المكونات . و إنا لله و إنا إليه راجعون .

مواقع عالمية موثوقة لبيع العطور عبر الانترنت

21 تعليق

  1. أنا لا أرى عيباً فى أن يكون العطر كلاسيكياً قديماً المهم أن يعجبنى وأن استمتع به العيب الوحيد فى بعض العطور الكلاسيكية هو انه تم تقليد رائحتها صناعياً وأستخدامها فى بعض المنتجات مثل الصابون وكريم الشعر والبشرة وحتى ورنيش الأحذية ومساحيق المنظفات الصناعية الخ الخ الخ الخ الخ لذلك فلمن لا يعرف هذه العطور سابقاً سيكون أحساسه عند مطالعتها لأول مرة بأنها رائحة مألوفة غير مثيرة للأهتمام طبعاً لشبهها بأحد المنتجات الرخيصة المذكورة وسيرى أن ثمنها الغالى هو أمر غير مبرر مبالغ فيه وبالمناسبة اللى يعرف مكان فى مصر بيتباع فيه عطر أولد سبايس الأصلي ( تم إعادة أنتاجه مرة أخرى ) يا ريت يقولي وجزاه الله كل خير

  2. ( لا تستمع لاي شخص يسبب لك احباطات او يقلل من طموحاتك ) لا تنظر الى العطر كما يراه الناس وانما انظر اليه كما تراه انت

  3. السلام عليكم

    طيب اخي نورانيوم انت ربطت بين الموضه والعطور وانا لم اربط بينهم ولم اشاء اربط بينهم لعدة جوانب واهمها ليس عملية الانفاق .. بل لانه سيصعب على الكثرة الكاثره معرفة ان هذا العطر حديث ويواكب الموضه ام لا ليه لانه اغلب الاشياء المتعلق بالموضه ترى وتحس ولكن العطور لا ترى ولا تحس بل تشم وانا تحاشيت ربطها بالموضه لهذا السبب .

    انا ساوضح ما ارمي اليه الان يجيك شخص لابس بنطلون شارلستون يعني الي تجي اقدامه من تحت واسعه راح تقول واو انت يا اخي قديم صح ولا لا الناس تطوروا وانت تلبس هذا هذا مثال فقط في الملابس طيب السيارات يجيك واحد معه كرسيدا مع احترامي لجميع من يمتلكها بس امثله فتكون بالنسبه للناس شي قديم وعاديه لا ينبهروا وهذا يحصل مع الاغلبيه طيب ليه لانهم يشوفوها وعرفوها وخلالالاص. ونزلت الان سيارات حديثه اشكال وانواع وما الى ذلك

    طيب جينا للعطور في حالة العطور تحتاج الى انف جدا دقيقه جدا انف تستطيع ان تنقل لك او تجسد لك رائحة العطر يعني انف تعمل عمل العيون في الاوضاع الاخرى الخاصه بالموضه التي تكون العين فيها مقياسا للموضه لان ما تميزه العين اسهل بكثير عن ما تميزه الانف مثال على ذلك الدور الاكبر فيه للانف ولكن العين تتفوق عليها انا الان جالس اطبخ جمبري اوكي راح الواحد يشمه يمكن البعض يتلخبط بينه وبين السمك ولكن لو قربت الى البوتقاز والاكل على النار وانفك مغطى بشكل كامل مش راح تعرف ان هذا جمبري او سمك ولا لا . وهنا مكمن الصعوبه لانه من الصعب جدا تجد شخص يستطيع ذلك الا القليل القليل ومثال على ذلك الاستاذ المحترم وحبيبنا نورانيوم من الخبراء .

    اما موضوع اقتصاد وعمليات ربح وما الى ذلك هذه نواميس الحياه اصلا طيب قبل كم سنه عندما ظهر عطر ابي روج او عطر ارامس كان في وقتها موضه ولا لا ليه الناس الي في ذلك الزمن ما قالوا لالالا خلينا على العطر الاول الي سبق هؤلاء احسن لانهم اصلا ناويين يسنزفوا اموالنا وما الى ذلك . بالعكس شموه فاعجبوا به فاستساغوا شرائه لانه في نظرهم جميل .

    اما عن ماقلت اخي من التركيبات العطريه الحديثه التي تتجنب استخدام الازهار بكثره وتتعاطى مع المواد الكيميائيه فاقول لك انت في احدى تعليقاتك ذكرت لنا ان المصنعون القائمون على العطور يحاولوا تجنب تلويث البيئه بتخفيف حدة العطور او ما الى ذلك عشان يحافظوا على البيئه ويمكن العطور الجديده تصدر بدون رائحه المهم انا لا اذكر اخي نورانيوم المقاله بالضبط والله اعلم بس راح اقلك العلم يتقدم اصلا في كل المجالات وينحوا بالاهتمام بصحة البشر اكثر من سابق ويحاولوا ايجاد وسائل طبيعيه جدا مفيده للانسان في عموم حياته من ماكله ومشربه وملبسه الى عطره وانا مؤخرا قبل سنه تقريبا شاهدت كم عدد الزهور التي استخدمت في عطر شانيل اللور وقد تجاوزت 12000 زهره طبيعيه وما الى ذلك وبعدين بدون زهور وما الى ذلك انت شوف مكونات العطور راح تعرف اش المركب المستخدم

    اما بالنسبه للقديمه فهناك عطور قديمه كما سبق وقد اوضحت خااالده لها القدره ع التكيف بشكل رااائع وقد ذكرتها فيما سبق منها شيك من كارولينا هيريرا .وانا ايضا هنا اوضح واكررلا اقصد بالقديم ما انتج قديما فقط مع ان ما يمثل القديم من الرائحه انتج قديما بنسبة 70% ولا اقصد بالجديد الي بس انتج حديثا لانه فيه حديث رائحته ايضا تحسها قديمه زي هيرميس مثلا اما بالنسبه لماذا اكره القديم فقط اسنفذ ولان الناس والاغلب لايملكون انوفا تعمل عمل العيون يحصل الرضا بالكثير من العطور القديمه . وارى ايضا من اهم الاسباب التي تجعل الناس تميل الى القديمه اكثر العمر فمن المستحيل ان يستسيغ شخص يبلغ الخمسون رائحة ديزل فيول فور لايف ليه لان سنه يحتاج عطر قديم عشان يفرح فيه يعني زي ابي روج او قوتشي بور اوم مع تحفظي ع الاخير لانه مرن . اما لماذا احب الجديد لانه اصبح مرن اكثر يعني الان تجد انتاج لعطور للي يحبوا الرياضه عطر لشخص الرومانسي عطر لمن يحب المغامره ويتم انتاجها في بعض الاحيان دفعة واحده لتلبية اذواق الناس المختلفه والروائح الجديده تحاول ايجاد ما عجزت عنه العطور القديمه فتبدع وتنتج لك روائح لم تشمها من قبل وان كان فيها قشطه وكيك وتفاح المهم والعبره بالخاتمه كيف ابدعوا ولا لا. ومن هنا حتما ستجد ضالتك في الجديد .

    وفي النهايه اعتذر عن الاطاله وفيه بقيه اذا ناقش الاعضاء واستفاضوا سنستفيض باذن الله ولكل مقام مقال .
    واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين .

  4. ألف شكر على المقال الرائع و ألف ألف شكر على الموقع أكتر من الرائع 🙂
    بالنسبة لى أنا عضو جديد فى عالم العطور 🙂 كنت فى حاجة الى مقال زى ده يعرفنى “أ .. ب” عطور !!

  5. دكتورنا الغالى العزيز العبقرى

    لخصت كل الأختلافات و كل الأتجاهات فى مقال واحد دسم و هو موضوع يثير لعاب ضباط المخابرات 😀 لمعرفة اتجاهات و ميول كل فرد فى الخلية “اقصد الموضوع” هههههههههههههه.

    انا دخت من كتر الكلام، الموضوع ابسط من البساطة

    انا بحب اية فقط لاغير بغض النظر عن سنة الصنع و القدم و الحداثة.

    و اسمحوا لى ان استعير بعض الكلمات منكم

    هل المتنبى يوزن بمقياس نزار قبانى ؟؟ و هل نزار قبانى يوزن بمقياس “خالد الصاوى الممثل – اصدر ديوان بعنوان اجراس”

    و فى وسط كل ذلك لدينا محمود درويش – الأبنودى – فاروق جويدة – فاروق شوشه

    انا اشبه الحديث و المستحدث بالشعراء على شاكلة الصاوى
    عطور الثمانينات و السبعينات مثل شوشه – جويدة – قبانى
    العطور اقدم من ذلك مثل المتنبى – درويش

    مع العلم ان فى وسط كل هؤلاء كان يوجد الغث و كان يوجد الثمين

    تقبلوا تحياتى و اختلافاتى

  6. أهلا بكل من علق و شكرا لكم على حسن متابعتكم و تعليقاتكم القيمة .

    أخي الغالي مالك أولا ألتمس عفوك لأنني أغفلت شيء مهم جدا و هو أن قصدي فيما يخص العطور الحديثة و ارتباطها بالموضة ، ليس معناه انتقاد لفكر الحداثة ذاته أو فكر الموضة ذاته ، و إنما تحول بيوت العطور العريقة إلى أجرام صغيرة تدور في فلك صناع المال ، بعد أن تم بيعها لشركات كبيرة تتخذ العطور تجارة . فلا يخفى عليك أن الكثير من بيت العطور و حتى بيوت الموضة يتم بيعها الأن لشركات لا دخل لها بالعطور ولا شاغل لها سوى جمع المال . لذلك تجد عزوفا عن المكونات العطرية الباهظة في كثير من الاحيان و استخدام مكونات اقل كلفة و التي غالبا ما تكون أقل جمالا .

    كما أحب أن أوضح لك أخي الكريم أن المقال لا يحوي هجوما عليك أو على فكرك أو على عشاق الحداثة بوجه عام . غاية الأمر أنه لوحظ في الآونة الأخير تكرار هجومك على العطور القديمة ، غير مبالي بأن لها عشاقها و محبيها . فأنت بذلك تجرح مشاعرهم . يعني ما هو احساس شخص ما إذا قلت على عطره أنه عفى عنه الزمن أو أنه يصلح للعجائز أو أنه يشبه رائحة العجائز ! ومنذ متى و العجائز لهم رائحة مميزة و منذ متى صار الكبير و الشيب عيبا ! كما أن العطور الحديثة ينالها من القدح أكثر مما ينال العطور القديمة و لا يغرك البهرج و أنت الرجل الحكيم .

    و فيما يتعلق بذكرك عطر كذا الحديث الذي يحوي 12000 زهرة ، فلعلك تقصد أن الكيلو غرام من خام الزيت يكلف 12000 ألف زهرة من ذات النوع نفسه ، و بفرض تسليمي بأنها 12000 زهرة مختلفة و أنا واثق من خطأ هذا القول فالسؤال هو ، كم زهرة شممت أنت من 12000 ألف زهرة ! لعلك تقصد أن زهرة كذا استخدم منها 12000 ألف واحده من نفس النوع لتكوين كيلو غرام من خام الزيت . أليس كذلك ؟ أما أنا فأتحدث عن الزخم العطري نفسه ، يعني مثلا في عطور غيرلان الزهرية تستشعر بأنفك روائح 4 إلى 7 أزهار بالاضافة لمكونات عطرية نادرة أخرى مثل المسك الطبيعي على سبيل المثال . فالعبرة ليست بالكم في المفرد و انما العبرة بكم المتعدد .

    فيما دون ذلك أقول لك أن المقال يتحدث عن الاصالة و الحداثة في العطور وليس بالضرورة القديم و الحديث فالامثلة التي سقتها أنا ، وردت على عطور صنعت حديثا لكن هناك فرق فيها بين الاصيل و العصري ، فأرجو منك ألا تحمل كلامي أكثر مما يحتمل ، فلو كنت أدافع بشكل مطلق عن القديم لسقت لك من الأمثلة ما يعزز وجهة النظر تلك .

    و فيما يخص أن بعض المكونات تم تخفيفها لدواعي السلامة فهذا صحيح ، لكنها حالات قليلة و معظم الشركات الحديث ( شركات الأموال ) قد أوقفت اصدار كثير من عطور الدور التي قامت بشرائها ليس لدواعي السلامة و إنما لتحقيق أعلى ربح عبر اصدار عطور مهلهلة و ممزقة من حيث التركيب و لا زخم فيها تحت مسمى العطور العصرية و الميل للعطور الخفيفة . كل يختار ما يهواه لكن إذا كنت تريد الرأي الفني فلا وجه و لا محل لمقارنة معظم العطور القديمة بمعظم العطور الحديثة . و تذكر أنك لم تجرب من العطور القديمة سوى عدد محود جدا ر%

  7. سلام عليكم ورحمه الله و بركاته

    صباح الخير و السعاده

    الحقيقه استمتعت جدا جدا بجميع التعليقات,و هيا فى مجملها تعبر عن اذواق واراء لاؤوناس قد يكونوا مختلفين و متباينين فى مراحل عمريه ثقافيه اجلنماعيه و لكن بالتاكيد يجمعهم شىء واحد هو حبهم و غرامهم بالعطور,هذا اولا

    ثانيا ,الحقيقه انا عن نفسى لا تفرق معى موضوع الحداثه او القدم فى شىء البته,المهم بالنسبه لى الموضوع كله مرتبط بشخصيتى انا,قد يرى من خلال قراءتى بان الاستاذ يورانيوم مولع و محب لعطر ابى روج بوجه خاص و عطور جيرلان بوجه عام,كذلك استاذنا المحترم مالك مولع و محب لعطر لينستان و كذلك عطر سكنت انتنس, بالنسبه لى انا و بما انى متابع لاثراءات الموقع,استجيب و ابنى رؤيه ايجابيه نحو العطرين مبدئيا لثقتى فى ارائهما,و لكن سوف يكون القرار النهائى لى انا عند تجربتى الخاصه بكلا العطرين, ومدى ملائئمته لى انا شخصيا و نفسيا وحتى شكليا,و طبعا نحن متفقين انه مفيش عطر ريحته قيمئيه او وحشه لانه من الاخر اسمه عطر,لكن الاختلاف ينبع من نفسك انت و رؤيتك للعطر و مدى ملائمته لنفسك و لشخصك,اوقد يكون اللحظه التى شممت فيها العطر من الناحيه المكانيه و النفسيه بمعنى,انى قد احب عطر معين مرتبط بذكرى معينه,قد يكون العطر قديم عادى رخيص مش مميز ابدا لكنه وقع فى نفسى و اصبح عطر غالى جدا فى نفسى لانه مرتبط بذكرى حلوى او لحظه سعاده ليس الا,,و للتدليل اكثر,اذكر فى فتره الثمنينات كان فتره المراهقه و الثانوى و كنت مولع بعطر دراكار الابيض المصفر,وهذا العطر كان الحقيقى رائع و قيم و كلاسيك,,عطر من الاخر بسيط ورقراق و شيك جدا,للاسف انتهى هذا العطر مع بدايه نزوول عطر دراكار نوار,و الذى عجبنى جدا فى حينها,و لكن مازال العطر القديم مرتبط فى ذهنى الى الان,تخيلوا ظللت ابحث عن شىء مقارب له او هكذا ,و بتوفيق من الله وجدت عطر مصرى بسيط جدا جدا,متناهى فى الرخص,اشتريته فقط لانى وجدته ان يحوى بعض هذا العبق و عندما وضعته هذا العطر لاول مره كنت فى الاسكندريه و كنت فى شهر 11-2006 شوف انا ازاى متذكر الشهر و السنه,و كانت اسكندريه فى هذه الفتره تمر بنوة عاصفه,مطر و برد,و رعدانا احب هذا الجو جدا جدا,وكذلك زوجتى,و منذ هذه اللحظه اصبح هذا العطر ملازم لدولاب عطورى,لا استغنى عنه ابدا,وعند وضعى لهذا العطر ترجع بى الذاكره لهذ الجو الخلاب فى الاسكندريه.بل الغريب ايضا انه يلاقى استحسان الجميع,بس الاهم من كل هذا انه ينسابنى انا على كافه المستويات. لى انا اراه اعظم من ابى روج او لينستان,,باكو ربان,,اوووو,,,,,المهم,,طبعا من الممكن لا اكيد اؤناس كثيرون يقولوا ايه الكلام دا,مفيش وجه مقارنه بالفعل,من اى ناحيه من النواحى الطبيعيه او الغير طبيعيه,لكن يبقى فى الاخر شىء واحد متاكد منه,,,,ذلك الشىء هو انا,,رحااااال

  8. السلام عليكم
    اخي نورانيوم انا لم اهاجم كافة العطور القديمه وانت فهمت ما اقصد بقديمه من اخطر الاشياء في اقتناء العطور هو ان يكون متكرر وانا اعجبني اخي هالد محمد عندما قال شانيل اللور سبورت رااائع ولكنه منتشر بين اصدقائه وعندما قال يشتري العطور في اول نزولها تحاشيا ان يكون احد الاصدقاء استخدمها وانتشرت فيصبح التاثير والتفرد غير حاضرين . وانا اخي العزيز وتاج راسي نورانيوم لما اقول حق كبار في السن او عجايز لا اقصد الاساءه بل العكس تخيل انت رجل وقور وكبير في السن ومتعطر من عطر سي كيه فري ck free طيب العطر رااائع بس الصوره غير مكتمله يعني لما تشوفه غير ما تشمه صح ولالا لكن تخيله متعطر بعطر ابي روج مش راح يكون متناسب معه بشكل اكبر والصوره نوعا ما متناسقه

    طيب شخص عمره 23 سنه شبابي فرايحي ع قول حضرتك يلبس جنز وتي شيرت بالله يليق له التعطر من عطر ابي روج ولا يتعطر بعطر دولتشي اند قابانا ذا ون جنتلمان . هذا ما كنت اقصده يعني عطر ابي روج لما يكون على شخص كبير في السن راح تكون تفاعل رائحته معه افضل وراح تحب العطر عليه والعكس صحيح

    وامثله على التوجه الطبيعي الحديث للعطور مثل بودي شوب ماركه حديثه ذات توجه طبيعي في انتاجها للعطور وبعض الشركات تنحو على هذا النحو مثال دار guy laroche على ما اعتقد تصدر في هذا العام عطر اسمه green على ايش يدل على انه ايضا في توجه مسالم للبيئه في العطور .

    وانا اراك ايضا محق في عملية المكونات الطبيعيه لان بعض الشركات اصبحت للامانه تصنع المنتجات الطبيعيه حت لاتضطر لذهاب الى مكان المنشاء للحصول على النبته الطبيعيه من هناك واعتقد ان نبات الميره يصنع في العطور الحديثه

    اما عن 12000 زهره ايوه اقصد من نوع واحد .

    اخي نورانيوم اشكرك على المواضيع الخلاقه والرائعه الله يبارك فيك واخي الرحال اشكرك على مداخلتك وكذلك كلا من الاستاذ شريف والفاضل سليمان.والطيب الغزال المحبوب واخيرا الحبيب طرووووووووووووقه.

  9. أوووووووووووووه أنا أسفة … عضوة .. غلطة مطبعية !!
    بمناسبة الغلطة دى ياريت تضيفوا زر لتعديل التعليق 🙂 و دى حاجة بسيطة ماتقلقوش 🙂 عشان أنا لاحظت انه مش موجود يعنى لو طيرت حرف أو نسيت كلمة انتهى الموضوع !! كمان أنا لاحظت ان أغلب اللى بيردوا رجال !! و دى حاجة غريبة فى نظرى !! Faces بيبقى كله ستات تقريبا أما بأروحه 🙂

  10. شكرا أخي الغالي رحال و شكرا لأخي الغالي مالك و شكرا أختي lovely deer جزاكم الله خيرا على نقاشاتكم المثمرة . وضحت الفكرة ولكم مني أطيب الأمنيات القلبية.

  11. دعنى أضع عطرى فهو الوحيد الذى يجعلنى وسيما …
    دعنى أضع عطرى فهو الوحيد الذى يجعل جبهتى قنديلا

  12. العطور القديمة مثل السيارات القديمة قوة وجوهر ومتانة وثقة في الحل والترحال
    كذلك العطور الجديدة مثل السيارات الجديدة سرعة مظهر وشكل جميل وأعطال كثيرة طبعا هذا رأي ميكانيكي سيارات يحب العطور

  13. تبقى القناعة من الشخص المستخدم للعطر هي الغالبة في الموضوع كله … اي اني لا استطيع اجبار سخص على حب شيئ وهو في باله شيئ آخر ومقتنع منه حتى لو كان التوقيت والمكان غير مناسبان تضل هناك ميول و اذواق و اجناس مختلفة من البشر تتفق في شيئ وتختلف في اشياء … اخي مالك استشهد بالعطور القديمة مثل السيارة القديمة ( كرسيدا) ولااعرف ليش اكرسيدا هههههه اقول لك اخي مالك لو كانت السيارة القديمة فيراري او مرسيديس كلاسيك ماذا يكون الرد ؟؟؟؟؟؟؟؟ اليست السيارتان تعتبران من المقتنيات النادرة والثمينة ؟ دمتم سالمين

  14. بين كلاسيكية نورانيوم ——–و حداثة مالك :
    بين كلاسيكية نورانيوم وحداثة مالك خيط رفيع يصعب المشي علية خوفاً من السقوط في هاوية العطور الكلاسيكية التي شوهها الحاضر أو التسرع ومن ثم سقوط بين العطور الحديثة ونكسب أسماء وأشكال العلب ونخسر الرائحة… فهناك من يُحسن المشي و انتقاء المكان المناسب الذي يضع فيه قدمه.. فاختيار العطر يجب أن يكون على اقتناع كبير لما تهواه النفس والتروي هو الشيء المثالي فليس كل قديم سيء وليس كل حديث كذلك بل هناك عطور جميلة ولكن بحاجه إلى بحث وتروي وعدم استعجال ولا ننكر بان هناك عطور كلاسيكيك استطاعت أن تحاكي الحاضر ولها معجبين كثر ومن بينها ابي روج ع سبيل المثال وهناك أيضا في الطرف الآخر عطور جديدة اكتسبت جماهيرية كبيرة ومنها عطر ديور هوم ولنستانت جيرلان بحكم سنه الصنع فالحداثة هنا تجمع عطرين لهما جمهور كبير وأنا احدهم …وكذلك لو بحثنا في بعض العطور الكلاسيكية فسوف نشاهد عطور كانت جميلة ولكن تشوهت إما بتقليدها أو بعوامل أخرى ولكن تبقى محببة لما تحمله من ذكريات جميلة في حينها وهنا تكمن حلاوة العطور القديمة …مما تجعلنا نحِن لها ومن ثم الرجوع إليها لما تحمله من مكانه كبيرة في أنفسنا ………لذلك اريد أن اشكر حبيبنا نورانيوم ع هذا المجهود الجبار في طرح هذا الموضوع واشكر أخانا مالك فهو من ألقى بقناني عطوره الحديثة فحرك بحيرة العطور الكلاسيكية الراكدة التي لا أراها إلا كبحيرة البجع تلك السنفونيه الحالمة التي ابتدعها تشايكوفيسكي …وأي بدعه تلك التي أحدثها نشايكوفيسكي !!

    • بارك الله فيك أخي خالد محمد على الرؤية التحليلية الناقدة الخبيرة الكبيرة 😀 شكرا لك

  15. اخي ابا حسين انا اعطيت مثل عن الكرسيدا ليس فقط الشكل ولكن اقصد المضمون عندك البورش القديمه شكلها قبيح عندك الفراري القديمه شكلها ايضا الان قبيح مقارنة ب بي ام او اودي او مرسيدس حديثه يا اباحسين ربي يبارك فيك . يا ابو حسين حبيبي مجرد مصادفه ان طرات الكرسيدا على بالي.

    اخي خالد محمد صاحب التعليقات المرمزه الذكيه من تشايكوفسكي الاول ومن الثاني . واتمنى ان تكون بدعة الاخير بدعة حسته كي يؤجر عليها ويثنى عليه.ههههههه.

  16. شكرآ اخي مالك على المتابعة وسرعة الرد … انا ايضا اعني المضمون فعند مقتنيين السيارات القديمة وان كانت الاشكال نوعآ ما ليست بجمال الحديثة ولاكن تبقى المكانة و المضمون من اقتناء السيارة هو السبب وهذا ينطبق على العطور سيدي الكريم يبقى العطر في مضمونة وليس في شكلة او جديدة ,وليس كل القديم كما تفضل اخي خالد محمد جميل او غير قابل للنقد . وهناك من الجديد الذي فرض نفسة وتميزة…. دمتم سالمين

  17. صدقت بذلك حبيبي ابا حسين ومقولتك هذه اوافق عليها وليس كل السيارات القديمه لها نفس المضمون الرائع فلنفترض البورش والفراري القديم لاتزال رائعه ومقدره اكثر من الجديده وانا اوافقك هنا كا ستثناء وهو الاستثناء الذي انا اقررته ووافقت عليه في العطور القديمه مثل فهرنهايت وشيك القديم وجنجر وووو فهذا الاستثناء من السيارات يقابله الاستثناء من العطور التي اشرنا اليها مع العلم ان مثل هذه العطور القديمه احلى واجمل من كثير من الجديده ولكن تظل استثناء يعبر من باب صغير في قصر نواميس الحياه المتقدمه.

    اشكرم اخي ابا حسين على سعة صدرك وردك الجميل.

  18. السلام عليكم جميعا و مبروك عليكم الشهر الفضيل.

    بالنسبة لموضوع الكلاسيكية و الحداثة, فهو موضوع يحتاج لمجلدات من البحث و يصلح لرسالة ماجستير او دكتوراة من وجهة نظري.

    لماذا؟ لان الذوق البشري تحكمه عوامل متعددة منها الطبيعية او الجغرافية(بيئة حارة او باردة – رطبة او جافة) و مكان السكن (البادية او القرى – المدن – الفلل و القصور او بيوت الصفيح و العشوائيات)او نسبة التلوث سواء مكان العمل او مكان السهرة … الخ.

    وكل هذا غيض من فيض.

    فمجرد حضر التدخين في الاماكن العامة له تاثير على العطور!

    فعطور حقبة السبعينات و موجة الهيبيس و الحانات و المراقص التي كانت تعج بالمدخنين حتمت على تلك العطور ان تكون حادة و نفاذة وتتوافق مع نمط العيش في تلك الفترة في الغرب. و لكن الكثافة السكانية و العمل في مكاتب في هذا العصر حيث يعمل كل شخص خلف حاجز او في مكعبات جعل و سيجعل صناع العطور ينتجون عطورا اقل حدة و فوحانا.

    ولكن اذا ما وجد مجتمع ما لازال يعيش نمط حياة السبعينات و الثمانينات فان شروط المعيشة و البيئة ستحتم عليهم الاقتراب من نمط عطور تلك الفترة.

    مودتي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *